التفسير هو الجهد اللازم لإدراك ما تعنيه نتائج التقييم. فالكشف عن حقيقة أداء البرنامج لا يكفي للتوصل إلى استنتاجات. الحقائق يجب أن تُفسّر حتى نفهم مغزاها العملي. مثلاً، إن القول "إن 15% من الناس في منطقتنا قد شهدوا عملاً عنيفاً في العام الماضي" قد يُفسر تفسيرات مختلفة بحكم الوضع. مثلاً، إذا كان 50% من أفراد المجتمع المحلي شهدوا عملاً عنيفاً في العام الماضي عندما استُجوبوا قبل 5 سنوات، فقد تستنتج المجموعة أن الأمور تتحسن رغم إن المشكلة ما زالت قائمة. أما إذا كان 7% فقط من المستجوبين قبل 5 سنوات قد قالوا الشيء نفسه فقد ترى المنظمات المحلية في ذلك علامة على الحاجة إلى تغيير ما يقومون به. باختصار، تتوقف التفسيرات على المعلومات وزوايا النظر التي يجلبها أصحاب المصلحة إلى التقييم. ويمكن تقوية التفسيرات بفعل المشاركة النشطة أو التفاعل مع البيانات والشروحات الأولية لما حدث. https://www.woodstockskatingclub.com/sites/files/fundraising-lg2.jpg
قابلة للقياس من الناحية الإحصائية: الطريقة الأسهل لإثبات أهمية معلوماتنا تكمن في إخضاعها للقياس الإحصائي. فإذا استطعنا أن نثبت مثلاً أنّ وفيات حوادث السير المرتبطة بالكحول قد انخفضت بشكلٍ هائل منذ بداية حملتنا الداعية إلى عدم القيادة تحت تأثير الكحول، فهذا دليل جيّد على أنّ مبادرتنا تحقّق أثراً ما. والمثالي هنا هو  أن تُظِهر مؤشّراتنا نمطاً مُعيَّناً بدلاً من أن تكون مؤشّرات "نعم" أو "لا" – أي ما إذا كان المؤشّر يزداد أو ينخفض مع مرور الوقت. http://rgs24.com/wp-content/uploads/2017/01/Top-5-Higher-Education-Fundraising-Trends-for-2017.png
المؤشرات يمكن أن تقوم على قاعدة عريضة وليست بحاجة إلى التركيز على أغراض البرنامج بعيدة المدى فحسب. إذ يمكنها أن تخاطب أيضاً عوامل وسطى تؤثر على فعالية البرنامج بما في ذلك عوامل غير ملموسة كمثل جودة الخدمة أو مقدرة المجتمع المحلي أو العلاقات داخل المنظمة. ويمكن خلق مؤشرات لهذه المفاهيم ولأمثالها من خلال التحديد المنتظم لعلاماتٍ دالّة على ما يقال ويُفعل عند التعبير عن المفهوم، وتتبّع هذه العلامات.
أولا: كان البلاشفة بالطبع، حزبا غير شرعي يعمل في بلد لم تكن فيه حريات ديمقراطية ولا نقابات عمالية فعالة، في حين أن أغلب الاشتراكيات الديمقراطية الغربية كانت قد حصلت على شرعيتها منذ وقت طويل. وبالتالي لم يطور البلاشفة ولم يكن بوسعهم أن يطورا –كما فعل مثلا الحزب الاشتراكي الألماني – شريحة واسعة من الموظفين تتكون من المسئولين المحليين والقادة النقابيين وأعضاء المجالس المحلية، الخ. هذه شريحة تكون عرضة بالضرورة لضغوط “اعتدالية” قوية من بيئتها.حيث أنهم يرتفعون إلى موقع متميز إزاء العمال العاديين، يجد هؤلاء الموظفون أن لديهم دورا محددا يلعبونه ليس فقط داخل الحركة العمالية. وإنما أيضا داخل الرأسمالية. كوسطاء بين الطبقات، ولديهم بالتالي مصلحة مباشرة في السلام الاجتماعي. أنهم يشكلون إذن قوة محافظة كبيرة. عملت هذه الشريحة داخل الاشتراكية الديموقراطية الدولية كقاعدة دائمة للإصلاحية. كون أن القيادة البلشفية وكادرها المحلى كانوا أقرب إلى خلية السجن والمنفى السيبيرى منهم إلى مناصب الوزارية أوالقيادة النقابية وكون أن الحزب نفسه لم يكن لديه أكثر من جهاز إداري مهلهل. فان ذلك قد أعطى الحزب مناعة نسبية (وأن لم تكن مطلقة) أمام الروتينية البيروقراطية.
"أصحاب المصلحة" (أو المراهنون) هم الناس أو المنظمات الذين يمكن أن يكسبوا أو يخسروا شيئاً ما من نتيجة التقييم وكذلك مما سيترتب على هذه النتيجة. لا يمكن إجراء التقييم في عزلة. إذ يكاد كل ما يحصل في صحة وتنمية المجتمع المحلي يشمل شراكات، أي تحالفات بين المنظمات، وأعضاء مجالس الإدارة، والمتأثرين بالمشكلة وآخرين. لذلك، على أي جهد جدي لتقييم البرنامج أن  يراعي القيم المختلفة عند الشركاء. ويجب أن يكون أصحاب المصلحة جزءاً من التقييم لكي يضمنوا أن وجهات نظرهم قد جرى فهمها. أما حين لا يجري إشراك أصحاب المصلحة إشراكاً ملائماً فالأرجح أن يحصل تجاهل أو انتقاد أو مقاومة للنتائج.

<li>امتلك ملخصاً إدارياً مقنعاً يوضح فكرة عملك ويجعل الناس ينجذبون لما يمكن لهذا العمل تحقيقه.</li> <li>أضف تفاصيل كافية بحيث يتمكن القارئ من فهم منتجاتك\خدماتك وما الذي يجعلها مميزة.</li> <li>أظهر ما هي الأمور المختلفة في شركتك وكيف تتفوق على منافسيها.</li> <li>بين استراتيجية واضحة لكسب زبائن جدد وزيادة الدخل كل سنة.</li> <li>ضمن فيها خطة مالية متينة مع حسابات توقع نمو واقعية.</li> </ol>
تساعد المعايير القياسية في تقييم البرامج على إضفاء طابع عملي على إجراء تقييمات سليمة ومنصفة. فهي توفر مبادئ مدعّمة تماماً يمكن أتّباعها عند مواجهة حالات تتطلب مقايضة أو مساومة. والتزام هذه المعايير يمكن أن يحمي من إجراء تقييم غير متوازن كما في تقييم دقيقٍ ومجدٍ ولكنه غير مفيد تماماً وغير حساس في السياق المعين. والمثال الآخر على التقييم غير المتوازن هو ذاك الذي يكون مفيداً للغاية فيما تنفيذه مستحيل.
<p>استثمرت شركات الأسهم <a href="http://www.privateequityatwork.com/wp-content/uploads/2012/05/PEGCC_InfoGraphic_051512b.pdf">الخاصة دولار</a> 347 بیلیون في الشركات الأمريكية 2,083 في عام 2012، تنتشر عبر الصناعات المختلفة، وفي مختلف الدول – أكبر متلق لتمويل الأسهم الخاصة بولاية تكساس، تليها ولاية كاليفورنيا وكولورادو وإلينوي وفلوريدا. كما يتوفر التمويل الأسهم الخاصة بالشركات في العديد من البلدان حول العالم.</p>
<p>مواقع مقارنة الأسعار مكان جيد للبدء. في الولايات المتحدة، على سبيل المثال، يمكنك الذهاب إلى <a href="https://www.nerdwallet.com/small-business-loans">الصفحة في نيردواليت للحصول على القروض التجارية الصغيرة</a>. قمت بإدخال بعض التفاصيل حول عملك واموالك، وأنه يعطي لك بعض أسعار الفائدة في عينة من مختلف مقدمي الخدمات. تتوفر مواقع مماثلة في بلدان مختلفة، في المملكة المتحدة، على سبيل المثال، يمكن استخدام مو<a href="http://www.moneysupermarket.com/business-finance/">نيسوبيرماركيت</a>، وفي أستراليا، قد تتمكن من محاولة <a href="http://www.infochoice.com.au/small-business/banking-loan/business-loans.aspx">إينفوتشويسي</a>.</p>

أسس البنك من قبل البابا بولس الخامس تحت اسم بنك الروح القدس في ساحة دي سانتو سبيريتو في 13 ديسمبر 1605.[2] وقد بدأ تشييد المبنى عام 1513 من قبل البابا ليو العاشر، في ما أصبح يعرف بإسم "شارع البنوك".[4] وكان البنك الذي تأسس كمصدرًا جديدًا للدخل بالنسبة لأسقفية ومستشفى سانتو سبيريتو (تأسست عام 1201)،[5] والذي كان قد تزايدت صعوباته المالية في القرن السادس عشر، وعام 1607 بدأ البنك بالإشراف على الشؤون المالية للمستشفى، والتي يملكها البنك.[2]
<li class="roundup-block__content"><a class="roundup-block__content-link" href="http://business.tutsplus.com/tutorials/bookkeeping-101-what-you-need-to-know-to-run-your-business--cms-21996"><img class="roundup-block__preview-image" data-src="https://cms-assets.tutsplus.com/uploads/users/23/posts/21996/preview_image/spreadsheet.png"><div class="roundup-block__primary-category topic-business">المحاسبة</div> <div class="roundup-block__content-title">مسك الدفاتر 101: ما تحتاج إلى معرفته لتشغيل الأعمال التجارية الخاصة بك</div> <div class="roundup-block__author">أندرو بلاكمان</div></a></li> <li class="roundup-block__content"><a class="roundup-block__content-link" href="http://business.tutsplus.com/tutorials/which-legal-structure-is-right-for-your-business--cms-20609"><img class="roundup-block__preview-image" data-src="https://cms-assets.tutsplus.com/uploads/users/23/posts/20609/preview_image/LegalStructure-Preview.png"><div class="roundup-block__primary-category topic-business">التخطيط</div> <div class="roundup-block__content-title">الهيكل القانوني الذي هو حق لعملك؟</div> <div class="roundup-block__author">أندرو بلاكمان</div></a></li> <li class="roundup-block__content"><a class="roundup-block__content-link" href="http://business.tutsplus.com/tutorials/how-to-write-a-business-plan--cms-25841"><img class="roundup-block__preview-image" data-src="https://cms-assets.tutsplus.com/uploads/users/23/posts/25841/preview_image/business-plan-preview.jpg"><div class="roundup-block__primary-category topic-business">خطط الأعمال</div> <div class="roundup-block__content-title">كيفية كتابة خطة الأعمال</div> <div class="roundup-block__author">أندرو بلاكمان</div></a></li> <li class="roundup-block__content"><a class="roundup-block__content-link" href="http://business.tutsplus.com/tutorials/how-to-read-an-income-statement--cms-44"><img class="roundup-block__preview-image" data-src="https://cms-assets.tutsplus.com/uploads/users/23/posts/44/preview_image/1-income-finanical-statement.png"><div class="roundup-block__primary-category topic-business">الشؤون المالية</div> <div class="roundup-block__content-title">كيفية قراءة بيان الدخل</div> <div class="roundup-block__author">أندرو بلاكمان</div></a></li> <li class="roundup-block__content"><a class="roundup-block__content-link" href="http://business.tutsplus.com/tutorials/how-to-read-a-balance-sheet--cms-50"><img class="roundup-block__preview-image" data-src="https://cms-assets.tutsplus.com/uploads/users/23/posts/50/preview_image/2-balance-finanical-statement.png"><div class="roundup-block__primary-category topic-business">الشؤون المالية</div> <div class="roundup-block__content-title">كيفية قراءة الميزانية العمومية</div> <div class="roundup-block__author">أندرو بلاكمان</div></a></li> <li class="roundup-block__content"><a class="roundup-block__content-link" href="http://business.tutsplus.com/tutorials/how-to-read-a-cash-flow-statement--cms-71"><img class="roundup-block__preview-image" data-src="https://cms-assets.tutsplus.com/uploads/users/23/posts/71/preview_image/3-cash-flow-finanical-statement.png"><div class="roundup-block__primary-category topic-business">الشؤون المالية</div> <div class="roundup-block__content-title">كيفية قراءة بيان تدفق النقدي</div> <div class="roundup-block__author">أندرو بلاكمان</div></a></li> </ul>
مرة أخرى، يجوز للأفراد، بل غالبا ما ينبغي عليهم المشاركة في هذه الأمور لصالحهم الخاص ولصالح أسرهم (رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس ٤: ٨؛ ٥: ٨؛ إنجيل مرقس ٦: ٣١؛ رسالة بولس الأولى إلى أهل كورينثوس ١١: ٢٢، ٣٤). لكن ما هي مقاطع الإنجيل التي تجيز للكنائس المحلية تنظيم ورعاية فرق الكرة، مباني الألعاب الرياضية، فرق الكشافة، المخيمات، الحفلات، الكرنفالات، الإنتاج المسرحي، الحفلات الموسيقية، المطابخ، والمطاعم؟ 
ما هي التغيرات بعد1871؟ إنها تتمثل كلها – أوطابعها العام أومجملها- في أن البيروقراطية في كل مكان قد تضخمت (في البرلمانية وداخلها في الحكم الذاتي المحلى، كما في الشركات المساهمة المشتركة والاتحادات الاحتكارية وما إلى ذلك). ذلك هوالأول. أما الثاني فهوأن الأحزاب الاشتراكية، العمالية قد تحولت، بنسبة3/4إلى بيروقراطية مماثلة. الانشقاق بين الاشتراكيين-الوطنيين والأمميين. بين الإصلاحيين والثوريين، له بالتالي دلالة اكثر عمقا: الإصلاحيون والاشتراكيون – الوطنيون يراهنون على الدولة البيروقراطية في حين أن الثوريين يستعين عليهم تخطيها مستبدلين إياها ” بالكوميونة” وهى نصف دولة جديدة ربما يستطيع المرء باختصار وصرامة أن يعبر عن الأمر كله هكذا :استبدال آلة الدولة القديمة (المصنوعة سلفا) والبرلمانات بسوفيتات نواب العمال ووكلائها هنا يكمن الجوهر!!
×