<p>على سبيل المثال، إذا كنت تدير شركة برمجيات وكان منتجك الأساسي هو تطبيقٌ للياقة البدنية، فلا تذكر فقط خصائص وميزات التطبيق أو الكود الذي استعملته لبناء التطبيق. بدلاً من ذلك، وضح كيف يختلف تطبيقك عن مئات تطبيقات اللياقة البدنية الأخرى الموجودة في السوق. ما المنهج الجديد الذي يتبعه؟ كيف سيحسن حياة الناس الذي سيشترونه؟ ما هي المشاكل التي يقوم بحلها بطريقة مختلفةٍ عن منافسيه؟</p> https://fundraising.sees.com/on/demandware.static/-/Library-Sites-sees-shared-library/default/dwabd4e90e/homepage-slot1-primary/valentines-fundraising-candy-by-carton-primary-mbl.jpg
الشباب هم أطفال الأمس، وعماد الحاضر، وقوة المستقبل، ويُعتبرون الركيزة الأساسية في تقدّم وبناء كل مجتمع، فهم يحملون بداخلهم طاقات وإبداعات متعددة، يحرصون من خلالها على تقديم الأفضل للمجتمع الذي يعيشون فيه، ويستطيع الشباب من خلال التعاون بين بعضهم البعض على الرقي بالمجتمع، وحث الآخرين على المشاركة الفعالة في تقدّمه، كما أنّ هذا الدور الذي يلعبه الشباب ينعكس إيجابياً على معارفهم، وزيادة تأثرهم وتأثيرهم بالآخرين.أهمية الشباب في تقدم المجتمع
أما ياسر أيوب في الصفحة الخامسة فقد كتب لا فض فوه: "لا داعي أن ننسى هموم 25 مليون شاب لننشغل بسقطات 24 شاب من مصر الجديدة! الشباب المقبوض عليهم أرادوا تقليد الغرب وممارسة الحرية!" ممارسة الحرية؟ إخص عليهم ليه كده مالهمش حق! أما إيهاب الزلاقي فقد كتب تقريرا بعنوان: "بما أنك مسلم وموحد بالله تعالى، ما رأيك بأن تتعرف على أفكار عبدة الشيطان على الإنترنت".
<figure class="post_image"><img alt="One more thing" data-src="https://cms-assets.tutsplus.com/uploads/users/52/posts/24860/image/one-more-thing.jpg" title="Image: https://cms-assets.tutsplus.com/uploads/users/52/posts/24860/image/one-more-thing.jpg"></figure><p>بإعطاء فكرة أنت كنت في ختام العرض التقديمي الخاص بك، إلا أن تبرم مع شيء أكثر من المدهش (كمية من المستخدمين النشطة أو ميزة جديدة فريدة من نوعها كنت على وشك الإصدار على سبيل المثال)، عليك التأكد من أن الرسالة سوف العصا أفضل.<br></p>
التوقعات هي النتائج المقصودة بالبرنامج. وهي تشرح ما على البرنامج أن يحقق من أجل أن يعتبر ناجحاً. في معظم البرامج فإن الإنجازات تكون متتابعة (أولاً نحقق هذا... ثم نريد أن نفعل ذاك...).  لذلك يجب أن ننظمها بحسب الزمن بحيث تنطلق من النتائج المرجوة المحددة (والفورية) إلى الواسعة (والأبعد مدى). مثلا، فإن رؤيا  البرنامج رسالته وأهدافه العامة وأهدافه المباشرة كلها تمثل مستويات متنوعة من درجة تحديد التوقعات من البرنامج (أنظروا شرحها في الفصل 8،القسم 1: نظرة عامة على التخطيط الاستراتيجي: الرؤيا، الرسالة، الأهداف، الاستراتيجيات، خطة العمل).

<ul class="roundup-block__posts"><li class="roundup-block__post"><a class="roundup-block__post-link" href="http://business.tutsplus.com/tutorials/how-to-find-out-exactly-what-your-target-clients-want-then-sell-it-to-them--cms-24625"><img class="roundup-block__preview-image" data-src="https://cms-assets.tutsplus.com/uploads/users/23/posts/24625/preview_image/target.png"><div class="roundup-block__primary-category topic-business">المستقلون:</div> <div class="roundup-block__post-title">كيف تحدد ما الذي يريده عملاؤك ومن ثم تبيعه لهم</div> <div class="roundup-block__author">سيلين روكي</div></a></li></ul>
ولتحقيق هذا الهدف، كان من الضروري رعاية النموالسريع لأحزاب ثورية أصيلة في جميع البلاد الرأسمالية الأساسية. ولكي يفعل ذلك، عمل الكومنترن على تجميع المجموعات والتيارات الشيوعية القائمة وتوحيدها في أحزاب مستقرة. كما عمل على كسب أكبر نسبة ممكنة من قواعد الأحزاب الاشتراكية الأوروبية (خاصة الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني المستقل والحزب الاشتراكي الإيطالي والحزب الاشتراكي الفرنسي). في هذه العملية كان العدوالأساسي هو”الوسطية” حيث كان يتعين القضاء على مصداقية الزعماء الوسطيين من أجل التمكن من كسب مؤيديهم. كما كان يتعين منعهم من دخول الأممية ونقل العدوى إليها لقد كان الضغط الذي مارسته القواعد لصالح الأممية هوما جذب الإصلاحيين إليها وخلق هذا الخطر الأخير. في المؤتمر الثاني. حذر لينين من أن الأممية الشيوعية أصبحت إلى حد ما الموضة… وقد تواجه خطر التميع من خلال تدفق المجموعات المتذبذبة وغير الحاسمة التي لم تمارس بعد قطعا مع أيديولوجية الأممية الثانية،.
ولكان ما تبقى من حياته قد اشتمل على تكرارات فقط. وهذا ليس واقع الأمر على الإطلاق” هناك فجوة كبيرة بين نظرية لينين حول الحزب في 1903و1904 وتلك الخاصة بعام1919 عند إنشاء الأممية الشيوعية. لقد طور لينين هذه النظرية. ليس مرة واحدة، وإنما خلال سلسلة من ردود الفعل والتعميمات المستقاة من سير الصراع الطبقي. وبالتالي، وكما هوالأمر مع ماركس، فإن فهم هذه النظرية لا يمكن اشتقاقه من نص أونصين أساسيين، وإنما ينبغي استخلاصه من دراسة ممارسة لينين ككل.

وزاط رسام الكاريكاتير ماهر داود، واحد من أقل من شهدتهم جريدة الأهرام موهبة، والذي حصل على المربع الخاص بصلاح جاهين في غفلة من الزمن، فرسم كاريكاتير يجري فيه إرهابي وراء شاب قائلا: "بلوتي سببها قلة الفلوس وبلوتك سببها كثرتها"، وكاريكاتير آخر لشاب يقف أمام ضابط شرطة قائلا: "مالقيتش حد يربيني"، وإرهابي يتحدث لشاب في السجن قائلا: "انت ما قدمتش جديد احنا بنعبد الشيطان من زمان".
×