إن قيام الحزب بالأساس – عاملا من خلال سوفييت بتروجراد- بتنفيذ الانتفاضة المسلحة لم يناقض هذا التصور الا أن هذه كانت عملية هدم. كانت البنية الجديدة لسلطة الدولة قائمة بالفعل ومعترف بها بوصفها السلطة العليا من جانب كل من العمال والجيش. ما حدث في ليلة 24/25 أكتوبر ألغى فقط الحكومة المؤقتة تاركا السوفيتات بوصفها السلطة الوحيدة. وبالإضافة إلى ذلك فقد استند البلاشفة في تشكيلهم للحكومة على الأغلبية التي كانت لهم في السوفيتات وليس على حق الاستيلاء العسكري. في 5نوفمبر كتب لينين:

<ul class="roundup-block__contents posts--half-width roundup-block--list"><li class="roundup-block__content"><a class="roundup-block__content-link" href="http://business.tutsplus.com/tutorials/funding-a-business-from-your-own-pocket--cms-19437"><img class="roundup-block__preview-image" data-src="https://cms-assets.tutsplus.com/uploads/users/23/posts/19437/preview_image/2-preview-funding-your-business-pocket.png"><div class="roundup-block__primary-category topic-business">إدارة الأموال</div> <div class="roundup-block__content-title">تمويل عملٍ من جيبك الخاص</div> <div class="roundup-block__author">أندرو بلاكمان (Andrew Blackman)</div></a></li></ul> 

الأحكام هي إفادات عن حسنات وقيمة وأهمية البرنامج. وهي تتشكل من مقارنة نتائج التقييم وتفسيراته بواحد أو أكثر من معايير قياسية مختارة. وحيث أن المعايير القياسية يمكن تطبيقها على برنامج معين فقد يتوصل أصحاب المصلحة إلى أحكام متباينة أو حتى متعاكسة. مثلاً، إن برنامجاً يزيد من توسعه بنسبة 10% قياساً بالعام الماضي يمكن أن يحكم عليه مدراء البرنامج إيجاباً بناءً على معايير قياسية  خاصة بتحسن الأداء مع مرور الوقت. أما أعضاء المجتمع المحلي فقد يشعرون أنه رغم التحسن فالبرنامج لم يتمكن بعد من تخطي عتبة دنيا من التوسع والوصول. إن حكمهم المبنى على مقاييس الإنصاف الاجتماعي سيكون بذلك سلبياً. إن الإدعاءات المتضاربة عن نوعية وقيمة وأهمية البرنامج كثيراً ما تشير إلى أن أصحاب المصلحة يستعملون معايير قياسية أو قيماً في إصدار الأحكام. هذا النوع من الاختلافات يمكن أن يكون محفّزاً على توضيح القيم والتوصل إلى الأساس (أو الأسس) التي ينبغي استخدامها في الحكم على البرنامج.
التوصيات هي أعمال قيد النظر كنتيجة للتقييم. وتشكيل التوصيات يتطلب معلومات تتجاوز ما يلزم لصياغة أحكام. مثلاً، إن معرفة أن البرنامج قادر على زيادة الخدمات المتاحة للنساء المعتدى عليهن لا يُترجم بالضرورة إلى توصية بمواصلة الجهد، خصوصاً حين توجد أولويات متنافسة أو بدائل فعالة أخرى. بذلك، فإن التوصيات بما يجب عمله تذهب بتدخل معين إلى أبعد من الأحكام الخاصة بفعالية برنامج محدد.
<p>حتى الأسهم الخاصة آخر من نوع مختلف جداً من التمويل الخيار، مع الخاصة فريدة من نوعها من إيجابيات وسلبيات. يمكن أن تعطي وصول شركة إلى مبالغ كبيرة من التمويل والخبرة الفنية لشركة الأسهم الخاصة يمكن أن تساعد على النمو أو العودة إلى الربحية. ولكن الذي تقوم بوضعه جزء كبير جداً من عملك في أيدي الغرباء مصالحة تتماشى جزئيا ولكن ليس تماما مع يدكم.</p> https://www.iclasspro.com/uploads/blog_images/191/fundraising-ideas__blogimg.png
ويمكن تتبّع التوجّهات السكّانية في المجتمع المحلّي من خلال تنامي المتاجر والمنظّمات الأسرية أو المناطقية أو اللطائفية أو الإثنية، أو من خلال الإعلانات التي تطلب أشخاصاً يجيدون لغاتٍ مُعيَّنة، أو الصفوف التي تُعطى بلغتَين في المدارس، أو ازدياد إعلانات المدارس الخاصة والمدارس التابعة لجهات دينية أو فئوية...الخ. وغالباً ما تُستخدَم هذه الأنواع من القياسات في تقدير الاحتياجات  وبالتالي تحديد الاتّجاه الذي يجب أن تُوجَّه نحوه الجهود المجتمعية. فالنمو السريع في فئةٍ من الأقليات الطائفية أو المناطقية أو اللغوية قد يسلّط الضوء على الحاجة إلى برامج مدرسية جديدة، وإلى صفوف لتعليم اللغات للبالغين، وإلى مترجمين فوريين في المحاكم والمكاتب الحكومية والمرافق الطبّية...إلخ.
<ul class="roundup-block__contents posts--half-width roundup-block--list"><li class="roundup-block__content"><a class="roundup-block__content-link" href="http://business.tutsplus.com/tutorials/funding-a-business-from-your-own-pocket--cms-19437"><img class="roundup-block__preview-image" data-src="https://cms-assets.tutsplus.com/uploads/users/23/posts/19437/preview_image/2-preview-funding-your-business-pocket.png"><div class="roundup-block__primary-category topic-business">إدارة الأموال</div> <div class="roundup-block__content-title">تمويل عملٍ من جيبك الخاص</div> <div class="roundup-block__author">أندرو بلاكمان (Andrew Blackman)</div></a></li></ul>
الفارق الأكثر لفتا للنظر بين الأمميتين الثانية والثالثة، كمنظمات. تمثل في كون الأولى اتحاد فضفاض لأحزاب وطنية مستقلة، في حين أن الأخيرة كان مقدرا أن تكون ممركزة بشكل صارم. وكما جاء في القوانين التي اقرها المؤتمر الثاني: ينبغي أن تكون الأممية الشيوعية،في الواقع وبالفعل، حزبا شيوعيا واحدا للعالم كله. الأحزاب العاملة في البلاد المتخلفة ليست سوى الأقسام المنفصلة لهذا الحزب.‘أعطيت السلطة العليا للمؤتمر العالمي الذي يلتقي دوريا مرة كل سنة، أما بين المؤتمرات فتتولى قيادة الأممية لجنتها التنفيذية المنتخبة، والتي منحت سلطات واسعة تتولى اللجنة التنفيذية إجمالي عمل الأممية الشيوعية بين مؤتمر وآخر… وتصدر تعليمات إجبارية على جميع الأحزاب والمنظمات المنتمية للأممية الشيوعية. على اللجنة التنفيذية للأممية الشيوعية أن تطرد المجموعات والأشخاص الذين يسيئون إلى الانضباط الأممي؛ كما أن لها أيضا الحق في طرد تلك الأحزاب التي تنتهك قرارات المؤتمر العالمي.
×