عزيزي محمد أمانولا خان، أنا أحييك في اسم الرب عز وجل، الذي يعطي كل شيء جيد. يوم جيد والثناء من المواسم، وأنا أعلم أنه من الصحيح أن هذه الرسالة قد تأتي إليك كمفاجأة. ومع ذلك، أطلب منكم بتواضع أن تعطيني اهتمامكم وأن تسمعني بشكل جيد، ولكنني أناشدكم أن تأخذوا الوقت الكافي لتجاوز ذلك بدقة أن القرار الذي ألعبه سيقطع شوطا طويلا في تحديد مستقبلي في المستقبل. أنا فاطمة سهى عرفات، أرملة 58 عاما، زوجة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، وأنا حاليا في شمال مانشستر مستشفى في المملكة المتحدة، يعاني من مرض طويل. لدي بعض المال الموروثة من زوجي الراحل، والمبلغ (23.5 مليون دولار)، تحتاج إلى نزيهة جدا والخوف من الذي يمكن سحب هذا المال ثم استخدام المال للجمعيات الخيرية. آمل أن أعطي هذا المال لك للجمعيات الخيرية. لقد وجدت جوجل بلس من الإنترنت بعد صلاة صادقة للرب لجلب لي مساعد وقررت الاتصال بك إذا كنت قد تكون على استعداد ومهتمة للتعامل مع هذه الصناديق الاستئمانية بحسن نية قبل أي شيء يحدث لي. بعد أن عرفت قضيتي، قررت التبرع بهذه الأموال للكنائس والمنظمات أو شخص جيد من شأنه أن يستخدم هذا المال في الطريقة التي سوف أفعل التعليمات هنا. أريدك أن تستخدم هذا المال للكنائس والمنظمات السوبر ودور الأيتام والأرامل وغيرهم من المحتاجين. لقد اتخذت هذا القرار لأنني لا أملك أي أطفال يرثون هذه الأموال. وعلاوة على ذلك، فإن أقارب زوجي ليسوا قريبين مني لأنني طورت مشكلة السرطان وأرادوا أن يراني ميتا لكي يرث ثروته لأننا لا نملك طفلا. هؤلاء الناس لا يستحقون هذا الميراث. وهذا هو سبب اتخاذ هذا القرار. أريد الرد العاجل لي لذلك سوف أعطيك إيصال الإيداع الصادرة عن الشركة بالنسبة لي أقرب الأقرباء إلى نقل فوري من المال إلى بلدكم، لبدء العمل الجيد من الله، وأنا في حاجة ماسة إلى مساعدة لدي استدعت الشجاعة للاتصال بك لهذه المهمة، لي والملايين من الفقراء في عالمنا اليوم. هذا ليس المال المسروقة وليس هناك خطر ينطوي، 100٪ خالية من المخاطر مع دليل قانوني كامل. يرجى إذا كنت سوف تكون قادرة على استخدام المال ل أوفاناج يعمل واسمحوا لي أن أعرف على الفور. وسوف أقدر لكم أقصى قدر من السرية والثقة في هذه المسألة لتحقيق رغبة قلبي، وأنا لا أريد أي شيء من شأنه أن يعرض رغباتي الأخيرة. أريدك أن تأخذ 40 في المئة من مجموع الأموال للاستخدام الشخصي الخاص بك في حين 60٪ من المال سوف تذهب إلى الأعمال الخيرية. سأقدر لك أقصى قدر من السرية والثقة في هذه المسألة لتحقيق رغبة قلبي، وأنا لا أريد أي شيء من شأنه أن يهدد رغبتي الأخيرة. أي تأخير في ردكم قد تعطيني مجالا للبحث عن شخص آخر جيد لنفس الغرض. يرجى تأكيد لي أنك سوف تتصرف وفقا لذلك كما هو مذكور هنا. لست بحاجة إلى أي اتصال هاتفي في هذا الصدد بسبب صحتي السيئة. وهناك حاجة إلى استجابات عاجلة من خلال ذلك شكرا والبقاء المباركة أختك في الرب، فاطمة سهى عرفات. Fk203453@gmail.com
<p>وأخيراً فإن أفضل طريقة لجذب الناس هي بأن تجعل أحداً آخر يفعل ذلك نيابةً عنك. الناس محاطون بالاعلانات والترويج الذاتي، وهم يشكون في صدقيتها، ولكن ذكر صادق في جريدة موثوقة أو مدونة أو اي قناة اعلامية أخرى سيولد مصداقية جديدة لمشروعك. اكتشف المزيد حول <a href="https://business.tutsplus.com/tutorials/how-to-get-journalists-to-write-about-your-company--cms-21441">جعل الصحفيين يكتبون عن شركتك</a>.</p>
إن تكوين نموذج منطقي يسمح لأصحاب المصلحة بتحسين اتجاه البرنامج وتركيزه. وهو يكشف الافتراضات الخاصة بشروط تحقيق فعالية البرنامج ويوفر إطاراً مرجعياً لإجراء تقييم أو أكثر للبرنامج. يستطيع نموذج منطقي مفصل أن يكون أيضاً أساساً لتقدير أثر البرنامج في نقاط نهائية لا يجري قياسها مباشرة. مثلاً، سيكون من الممكن تقدير معدل تراجع الأمراض من عدد معروف من الأشخاص الذين يشاركون في التدخل إذا كان هناك معرفة مسبقة عن فعاليته. https://www.qgiv.com/blog/wp-content/uploads/2017/05/Fundraising-Bootcamp.jpg
ثانيا: كان الحزب البلشفي بروليتاري الثقل في تركيبة أعطى ديفيد لين البيان التفصيلي التالي للعضوية البلشفية لعام 1905: العمال61.9%، الموظفون الكتابيون 27.4%، آخرون 5.9%، وهويستنتج “إذا حكمنا على أساس المستويات السفلي للحزب وبصفة خاصة تأييده الشعبي” يمكن أن يقال أن البلاشفة كانوا حزبا عماليا في حين أنه “يبدومن المرجح أن المناشفة كان لديهم أعضاء “برجوازيون صغار أكثر ومؤيدون من الطبقة العاملة اقل في المستويات الأدنى مقارنة بالبلاشفة “إثناء فترة الرجعية كان هناك خروج كبير للمثقفين من الحركة في حين أن خلايا المصانع رغم عزلتها بقيت على قيد الحياة بشكل افضل مما أدى إلى زيادة الطابع البروليتاري للحزب يؤكد هذه الصورة تحليل لينين المذكور أعلاه لعمليات جمع المال بين1912 و1914 من بين جميع التبرعات للبرافدا في الربع الأول من1914. جاء 87% من العمال و13% من غير العمال. في حين أن 44% فقط من التبرعات للجرائد المنشفية جاءت من العمال و56% من غير العمال.
×