الصورة التي قدمها لينين للحزب في الشيوعية اليسارية صورة عصابة من الدوجمائيين محدودي الأفق السائرين في اتجاه واحد فقط-إلى الأمام- وإنما صورة منظمة شديدة الوعي والحنكة السياسية قادرة على المناورة وفى بعض الأحيان على المساومة والتراجع.بحيث لا تفقد أبدا الصلة بالطبقة التي تسعى لقيادتها. ومع ذلك فهي قادرة” خلال جميع المحطات الوسيطة وجميع المساومات…. أن ترى بوضوح الهدف النهائي وتسعى على الدوام لتحقيقه” بالطبع لن يكون من السهل دائما التمييز بين المساومات الضرورية وتلك الخائنة ولكن سيكون من العبث صياغة وصفة أوقاعدة عامة(لا مساومات) تناسب جميع الحالات.

هل تتعرض الاشتراكية الديمقراطية للخطر بتحقيق الخطة التي نقترحها؟ قد يقال إن الخطر في تدفق مفاجئ لأعداد واسعة من غير الاشتراكيين الديمقراطيين إلى الحزب. إذا حدث ذلك، سيذوب الحزب بين الجماهير. وسيتوقف إن يكون الطليعة الواعية لطبقته. وسينخفض دوره إلى دور الذيل، سيعنى ذلك فترة يرثى لها جدا بالفعل. ولا شك أن هذا الخطر يمكن أن يصبح خطيرا جدا إذا أظهرنا أي ميل نحوالديماجوجية. أوإذا افتقدنا المبادئ الحزبية…بالكامل، أوإذا كانت هذه المبادئ ضعيفة ومزعزعة. ولكن الواقع هوأنه لا توجد أي ميل نحوالديماجوجية… لقد طالبنا أولئك الذين ينضمون للحزب بالوعي الطبقي، وأصررنا على الأهمية الهائلة للاستمرارية في تطور الحزب، ودعونا للانضباط وطالبنا بتدريب كل عضوبالحزب في واحدة أوأخرى من منظمات الحزب…لا تنسوا أنه في كل حزب حي ومتنامي ستكون هناك دائما عناصر عدم استقرار وتذبذب وتردد. ولكن هذه العناصر يمكن التأثير عليها، وسوف لتأثير النواة الثابتة والصلبة من الاشتراكيين الديمقراطيين”. https://www.qgiv.com/blog/wp-content/uploads/2018/04/Fundraising-Ideas-Peer-to-Peer-Fundraising.jpg

وأخيرا، غيرت نظرية لينين حول الدولة بشكل راديكالي المفاهيم السائدة وقتها حول علاقة الحزب بالدولة العمالية أثناء الاستيلاء على السلطة وبعده. لوكانت الثورة تعنى الاستيلاء على الدولة القائمة، إذن فالمضمون الطبقي للدولة كدولة عمالية يتحدد بواسطة الحزب الذي يسيطر عليها. وينبغي على الحزب سيطبقه أن يندمجا. بهذا المعنى، كان الحزب بالنسبة للاشتراكية الديمقراطية هوجنين الدولة الجديدة. نظرية لينين حول استبدال الدولة القائمة بالسوفيتات(المجالس العمالية) أقامت تمييزا واضحا بين الدولة العمالية والحزب الثوري. يتحدد المضمون الطبقي للدولة الجديدة من خلال كونها من خلق الطبقة العاملة ككل. وكون أن الطبقة ككل تشترك في تسييرها”. في ظل الاشتراكية…ستصعد جماهير السكان إلى مستوى لعب دور مستقل، ليس فقط في التصويت والانتخابات، وإنما أيضا في الإدارة اليومية للدولة” دور الحزب ليس أن يكون الدولة العمالية. وإنما أن يكون الأقلية المتقدمة التي تقود وترشد عملية خلق وتعزيز الدولة الجديدة وكما ذكر كريس هارمان الاشتراكي البريطاني المعروف ” الدولة السوفيتية هي أعلى تجسيد ملموس للنشاط الذاتي للطبقة العاملة كلها” والحزب هوذلك القسم من الطبقة الأكثر وعيا بالمغزى التاريخي العالمي للنشاط الذاتي” ولان الحزب والدولة ليسا متطابقين فمن الممكن لأكثر من حزب أن يتنافسوا على التأثير والحكم داخل إطار مؤسسات سلطة الدولة العمالية”. https://www.fundraising.com.au/assets/images/logo.png
<p>للمزيد من المعلومات، تحقق من<a href="http://business.tutsplus.com/categories/planning"> دروسنا حول التخطيط</a> على Envato Tuts+، خصوصاً السلسلة التي كتبها ديفيد ماسترز (David Masters) حول <a href="http://business.tutsplus.com/series/strategic-planning-for-your-microbusiness--cms-880">التخطيط الإستراتيجي لعملك الصغير</a>.</p>
* النتيجة هي الاتكال المتبادل، المركزية، وعدم المساواة. يشرف الشيوخ الذين يقومون بالرعاية على عمل أكثر من كنيسة محلية واحدة، ويديرون مركزيا الموارد المالية للعديد من الكنائس للقيام بعمل مركزي (وليس بسبب حاجة محلية)، هو بنفس القدر من مسؤولية الكنائس المرسلة. لم تعد الكنيسة قادرة على إدارة أعمالها بصورة مستقلة عن غيرها من الكنائس، لأن مسؤولية الإشراف على العمل قد انتقلت إلى جمعية الشيوخ.
و يجلس المتدربين على شكل  مجموعات كل مجموعة تجلس على طاولة مستديرة تشكل ورشة عمل دائرة وعدد كل مجموعة من 4-6 أشخاص وتكون الطاولات لها خاصية التعديل و التغيير و يجب أن تكون الكراسي مريحة و متحركة ويتم الاتفاق مع المدرب على الوضعية المناسبة لجلوس المتدربين و التي تضمن راحتهم و التواصل العيني الجيد بينهم وبين المدرب و المعينات التدريبية و تسهل حركة المدرب .
إنّ حالة البيئة الطبيعية والبيئة "المبنية" (أي التي من صنع الإنسان) تؤثّر إلى حدٍّ كبير على نوعية الحياة في المجتمع المحلّي. فالمساحات المفتوحة والأماكن البرية لا توفّر المناظر الخلابة، وفرص ممارسة الرياضة، ومهرباً من الحشود والضجيج فحسب، بل هي أيضاً مصادر للأوكسيجين، والمياه العذبة، ومساكن الحياة البرّية. والمباني المُتهدِّمة والطرقات المليئة بالنفايات قد يكون لها تأثيرٌ سلبي على الحالة النفسية للأشخاص الذين يعيشون فيها، وقد تجعل الحياة تبدو قاتمةً، والتغيير مستحيلاً. كذلك، وكما نعلم جميعاً، فإنّ تلوّث الهواء والمياه والتربة قد يهدّد صحّة الحياة البرّية وصحّة الإنسان معاً. انطلاقاً من ذلك، قد تكون المؤشّرات البيئية مهمّة بالنسبة إلى منظّمتنا أو جهودنا، وهي بكلّ تأكيد مهمّة لضمان نوعية الحياة المجتمعية:

<p>على سبيل المثال، إذا كنت تدير شركة برمجيات وكان منتجك الأساسي هو تطبيقٌ للياقة البدنية، فلا تذكر فقط خصائص وميزات التطبيق أو الكود الذي استعملته لبناء التطبيق. بدلاً من ذلك، وضح كيف يختلف تطبيقك عن مئات تطبيقات اللياقة البدنية الأخرى الموجودة في السوق. ما المنهج الجديد الذي يتبعه؟ كيف سيحسن حياة الناس الذي سيشترونه؟ ما هي المشاكل التي يقوم بحلها بطريقة مختلفةٍ عن منافسيه؟</p>
<p>هذه تعمل بطريقة مشابهة لبطاقات الائتمان. بدلاً من اقتراض مبلغ ثابت، يمكنك الوصول إلى الأموال أيا كان لك حاجة ما يصل إلى مبلغ متفق عليه. ولكن أسعار الفائدة في كثير من الأحيان أكثر مواتية، خصوصا إذا كان عملك الأصول التي يمكن أن تقدم كضمانة إضافية. أنت لا تدفع الفائدة على المبلغ من المال يمكنك الوصول إلى، وليس على الحجم الكلي لخط الائتمان.</p>

في كتيبه الإمبريالية أعلى مراحل الرأسمالية، استهدف لينين إظهار أن الثورة كانت على جدول الأعمال على النطاق العالمي كانت حجة لينين، في خطوطها العامة، هي أن الإمبريالية كانت نتاج التحول، من خلال قانون تركيز رأس المال، من الرأسمالية القائمة على المنافسة الحرة إلى عكسها، الرأسمالية الاحتكارية. كان هذه مصحوبا بسيطرة رأس المال المالي على رأس المال الصناعي. وتحقيق تراكم الفائض من رأس مال لم يكن من الممكن أن يجد منافذ مربحة إلا في البلاد المتخلفة حيث العمل رخيص ورأس المال نادر.
وأخيرا، غيرت نظرية لينين حول الدولة بشكل راديكالي المفاهيم السائدة وقتها حول علاقة الحزب بالدولة العمالية أثناء الاستيلاء على السلطة وبعده. لوكانت الثورة تعنى الاستيلاء على الدولة القائمة، إذن فالمضمون الطبقي للدولة كدولة عمالية يتحدد بواسطة الحزب الذي يسيطر عليها. وينبغي على الحزب سيطبقه أن يندمجا. بهذا المعنى، كان الحزب بالنسبة للاشتراكية الديمقراطية هوجنين الدولة الجديدة. نظرية لينين حول استبدال الدولة القائمة بالسوفيتات(المجالس العمالية) أقامت تمييزا واضحا بين الدولة العمالية والحزب الثوري. يتحدد المضمون الطبقي للدولة الجديدة من خلال كونها من خلق الطبقة العاملة ككل. وكون أن الطبقة ككل تشترك في تسييرها”. في ظل الاشتراكية…ستصعد جماهير السكان إلى مستوى لعب دور مستقل، ليس فقط في التصويت والانتخابات، وإنما أيضا في الإدارة اليومية للدولة” دور الحزب ليس أن يكون الدولة العمالية. وإنما أن يكون الأقلية المتقدمة التي تقود وترشد عملية خلق وتعزيز الدولة الجديدة وكما ذكر كريس هارمان الاشتراكي البريطاني المعروف ” الدولة السوفيتية هي أعلى تجسيد ملموس للنشاط الذاتي للطبقة العاملة كلها” والحزب هوذلك القسم من الطبقة الأكثر وعيا بالمغزى التاريخي العالمي للنشاط الذاتي” ولان الحزب والدولة ليسا متطابقين فمن الممكن لأكثر من حزب أن يتنافسوا على التأثير والحكم داخل إطار مؤسسات سلطة الدولة العمالية”. https://www.fundraising.com.au/assets/images/logo.png
وكما أصر لينين في 1903 على الفقرة 1 من أحكام الحزب كسلاح ضد الانتهازية فقد وضع الآن 21 شرطا للقبول في الأممية الشيوعية. كانت هذه الشروط شديدة الصرامة نص الشرط الثاني على أن أية منظمة تريد الانضمام إلى الأممية الشيوعية عليها أن تعزل بشكل ثابت ومنتظم الإصلاحيين والوسطيين عن مواقع المسئولية في حركة الطبقة العاملة.، وأصر الشرط الرابع على الدعاية والتحريض المنتظمين….. في القوات المسلحة، كما طالب الشرط الرابع عشر بان تجرى الأحزاب الشيوعية في البلاد التي يستطيع فيها الشيوعيون أن يعملوا بشكل شرعي تطهير دوري لعضويتها (إعادة تسجيل) بهدف تخليص الحزب بانتظام من العناصر البرجوازية الصغيرة التي تتسرب إليه حتما،.
من السذاجة الافتراض بأن الدروس المستخلصة في التقييم سيجري استخدامها في اتخاذ القرارات والخطوات العملية التالية. على المقيّيمين بذل جهد مقصود لضمان أن تستخدم النتائج على وجه مناسب. ويتضمن التحضير لاستخدامها تفكيراً استراتيجياً وتيقظاً عند البحث عن فرص للتواصل والتأثير، وهما أمران ينبغي أن يبدأ في المراحل المبكرة في العملية وأن يستمرا عبر التقييم كله. هناك خمسة عناصر ذات أهمية رئيسية لضمان استخدام توصيات التقييم:
ملاحظة: يظهر سياق الكلام أن هذا يشير إلى عمل الأفراد، وليس إلى عمل الكنائس المحلية: (آية ١٩ ـ ـ  "كل إنسان"؛ آية ٢٣ ـ ـ  "من ... هو ... رجلا ... وجهه"؛ آية ٢٤ ـ ـ  هو ... نفسه ... وجهه ... رجل هو"؛ آية ٢٥ ـ ـ  "الذي ... هذا الرجل ... عمله"؛ آية ٢٦ ـ ـ  من ... أنه ... قلبه ... ذلك"). وجه الكلام هنا إلى "الرجل" (آية ١٩، ٢٣، ٢٤، ٢٥، ٢٦) الذي له "وجه طبيعي" (آية ٢٣)، "لسان" (آية ٢٦)، "قلب" (آية ٢٦)، و "ذات" (آية ٢٤، ٢٧). من الواضح أن هذا يشير إلى الفرد. إن تطبيق هذا على الكنيسة هو إساءة استعمال لهذه المقاطع.

وأضاف الظاهري أن الحافلة تستهدف في البرنامج المعد للتوعية كل شرائح المجتمع، لاسيما الشباب لإيجاد المزيد من التفاعل، ورفع مستوى الوعي بأضرار آفة المخدرات، والآثار المدمرة التي تتركها على الأسرة والمجتمع، وزار فريق التوعية التابع للحافلة مدرسة الظبيانية في منطقة المناصير، حيث شرحوا لمجموعات الطلاب تفاصيل أخطار المخدرات، وقدموا مطويات توعوية ونصائح عامة حول الموضوع، مشيراً إلى أن برنامج التوعية يستمر على مدار العام الدراسي، بالتنسيق مع إدارات المدارس في أبوظبي.
×