في بعض الأحوال، يكون اختلاط المجموعات والجماعات المختلفة (وأبناء الطوائف أو الإثنيات أو القبائل أو المناطق...الخ) واضحاً، أو بالتالي عدم اختلاطها. مثلاً، في مدنٍ معينة لا نجد الكثير من الأشخاص ذوي البشرة البيضاء في الأحياء السكنية الخاصة بالأشخاص ذوي البشرة السوداء، إلا إذا كانوا يعملون هناك، وثمّة أحياء سكنية كثيرة يسكنها الأشخاص ذوو البشرة البيضاء وينطبق عليها الأمر نفسه بالنسبة إلى الأميركيين من أصل أفريقي. ولكن، في مدنٍ أخرى، نجد الكثير من الأحياء السكنية التي تتخالط فيها الجماعات، وتبدو فيها أماكن العمل أو الأسواق مندمجة كلياً، فيما المجموعات على الطرقات تعكس تنوّع المجتمع المحلّي. والسؤال الحقيقي يكمن في ما إذا كان هذا الاختلاط الظاهر يستمرّ بعد ساعات العمل أيضاً، أو ما إذا كان الأشخاص من الخلفيات المختلفة يتعاملون بودّ مع بعضهم البعض، ولكنّهم نادراً ما يصبحون أصدقاء حقيقيين، أو ينضمّون إلى الجهود أو المنظّمات نفسها. فإذا كنّا مشتركين في حملةٍ لمناهضة التمييز العنصري او الطائفي، مثلاً، فإن أحد المؤشّرات المهمّة يتمثّل في تحديد ما إذا كان الأشخاص من الخلفيات المختلفة يبنون علاقاتٍ حقيقية في المجتمع المحلّي حيث يعيشون.

مرة أخرى، يجوز للأفراد، بل غالبا ما ينبغي عليهم المشاركة في هذه الأمور لصالحهم الخاص ولصالح أسرهم (رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس ٤: ٨؛ ٥: ٨؛ إنجيل مرقس ٦: ٣١؛ رسالة بولس الأولى إلى أهل كورينثوس ١١: ٢٢، ٣٤). لكن ما هي مقاطع الإنجيل التي تجيز للكنائس المحلية تنظيم ورعاية فرق الكرة، مباني الألعاب الرياضية، فرق الكشافة، المخيمات، الحفلات، الكرنفالات، الإنتاج المسرحي، الحفلات الموسيقية، المطابخ، والمطاعم؟ 
<figure class="post_image"><a href="https://graphicriver.net/item/investor-pitch-deck-powerpoint-template/12751697" target="_self"><img alt="Investor Pitch Deck - PowerPoint Template" data-src="https://cms-assets.tutsplus.com/uploads/users/23/posts/26433/image/investor-pitch-deck-powerpoint-template.jpg"></a></figure><h3>5. <a href="https://graphicriver.net/item/pitch-deck-start-up-powerpoint/12253011">مجموعة عرض أولي للانطلاق – عرض بوربوينت تقديمي</a> </h3> https://funds2orgs.com/wp-content/uploads/2018/07/F2O-25-Unique-and-Easy-Fundraising-Ideas-Feature-1.jpg
<p>يمكن أن يكون أثر هذا النوع من المال في شركة ضخمة. في عام 2009، "مصفاة مدينة ديلاوير" اضطرت إلى إغلاق مصفاتها الرئيسية والاستغناء عن معظم موظفيها. في عام 2010، شركة الأسهم الخاصة بلاكستون <a href="http://www.pegcc.org/research/case-studies/pbf-delaware-city-refinery-putting-union-employees-back-to-work/">استثمرت مبلغ</a> 450 مليون في الشركة، وتمكينها من إعادة فتح المصفاة وعمل تقاعد 500 موظف. </p>
بالإضافة إلى إقامة الأساس الموضوعي لأممية ثورية جديدة، وفر تحليل لينين للإمبريالية أيضا أساسا اقتصاديا لنقده للأممية الثانية، مستدعيا تعليقات إنجلز حول برجزة قسم من البروليتاريا الإنجليزية بسبب الاحتكار الصناعي والكولونيالى لإنجلترا جادل لينين بأن الاحتكارات الإمبريالية ربحت “سوبر أرباح” من استغلالها للمستعمرات وأن ذلك سمح ” لبرجوازية القوى العظمى” بأن ترشى اقتصاديا الشرائح العليا من عمالها. في القرن التاسع عشر كان هذا ممكنا في إنجلترا فقط، وقد عمل هناك لعقود مفسدا الحركة العمالية.إما الآن. فإن كل قوة عظمى “إمبريالية تستطيع أن ترشى، وترشى بالفعل، شرائح أصغر(من إنجلترا في 1848- 1868) من” أرستقراطية العمال ” بهذه الطريقة، ففي جميع البلدان أمنت البرجوازية لنفسها بالفعل. أحزابا عمالية برجوازية” من الاشتراكيين الشوفينيين. هكذا اعتبر لينين أن الانتهازية أوالإصلاحية، في حركة الطبقة العاملة لم تكن مجرد مدرسة فكرية بديلة. أومؤشر على عدم النضج. أوحتى نتاج لضغط الأيدلوجية البرجوازية. بل كان لها على العكس “أساس اقتصاديا” كانت الانتهازية هي التضحية بالمصالح الكلية للبروليتاريا ككل لصالح المصالح الفورية لمجموعات منفصلة من العمال. يعنى مفهوم “الحزب العمالي البرجوازي” أن الانتهازية ينظر إليها على أنها عميل العدوالطبقي داخل صفوف البروليتاريا. 

<p>ولكن تعريف شركة الأسهم الخاصة لقيمة محددة ومحدودة للغاية. أنه يركز على القيمة المالية للأعمال التجارية في تاريخ معين حوالي خمس سنوات بعد الاستثمار الأولى، عندما تبيع حصتها الشركة وكتب ربح. غالباً ما يملك أصحاب الأعمال تعريفًا أوسع للقيمة ، مع نظرة مستقبلية طويلة الأمد ومزيد من الاهتمام بأمور مثل العلاقات مع الموظفين والعملاء ، والسمعة ، والتي يمكن أن تؤدي إلى وقوع اشتباكات.</p> 

<p>وكما يوحي اسمها، رأس المال الاستثماري محفوف بالمخاطر من وجهة نظر المستثمر. وتقدر "الرابطة الوطنية لرأس المال <a href="http://www.nvca.org/index.php?option=com_content&amp;view=article&amp;id=119&amp;Itemid=621">الاستثماري</a>" أن 40% شركات المدعومة من المشاريع تفشل، 40 في المائة من نجاح معتدل، وتنتج 20% عوائد عالية. شركات الاستثمار الرأسمالي تعتمد على أن 20 في المائة تعزيز أداء تلك الحافظة الإجمالية.</p>

ونحن في مؤسسة مهارات النجاح للتنمية البشرية للإلتزام بمعايير الجودة العالمية في مجال التدريب والتي تقتضي أن يقدم التدريب وفقاً لخطة منظمة تلبي احتياجات أساسية للمنظمة والأفراد ويسهل تقييم أثر التدريب التحسين المستمر لفعاليته وعناصره وهنا يطيب لنا أن نقدم لكم دليلاً تفاعلياً بتوصيف الحقائب التدريبية التي نقدمها ومعايير بناء هذا التوصيف ومعلومات تشعبيه عن محتويات التوصيف وأدلة إرشادية مساعدة في تحسين جودة العملية التدريبية .
ولكان ما تبقى من حياته قد اشتمل على تكرارات فقط. وهذا ليس واقع الأمر على الإطلاق” هناك فجوة كبيرة بين نظرية لينين حول الحزب في 1903و1904 وتلك الخاصة بعام1919 عند إنشاء الأممية الشيوعية. لقد طور لينين هذه النظرية. ليس مرة واحدة، وإنما خلال سلسلة من ردود الفعل والتعميمات المستقاة من سير الصراع الطبقي. وبالتالي، وكما هوالأمر مع ماركس، فإن فهم هذه النظرية لا يمكن اشتقاقه من نص أونصين أساسيين، وإنما ينبغي استخلاصه من دراسة ممارسة لينين ككل. http://www.cfre.org/wp-content/uploads/2013/09/NEW-KAFP-LOGO-2014.jpg
ولكان ما تبقى من حياته قد اشتمل على تكرارات فقط. وهذا ليس واقع الأمر على الإطلاق” هناك فجوة كبيرة بين نظرية لينين حول الحزب في 1903و1904 وتلك الخاصة بعام1919 عند إنشاء الأممية الشيوعية. لقد طور لينين هذه النظرية. ليس مرة واحدة، وإنما خلال سلسلة من ردود الفعل والتعميمات المستقاة من سير الصراع الطبقي. وبالتالي، وكما هوالأمر مع ماركس، فإن فهم هذه النظرية لا يمكن اشتقاقه من نص أونصين أساسيين، وإنما ينبغي استخلاصه من دراسة ممارسة لينين ككل.
تجدر الإشارة إلى أنّ المؤشّرات على المستوى المجتمعي، أو المحلي، متنوّعة، بدءاً بالمؤشّرات المُحدَّدة جداً والمُركَّزة - نسبة الوفيات الناجمة عن القيادة تحت تأثير الكحول في حوادث السير– وصولاً إلى المؤشّرات الأقلّ تحديداً وغير المباشرة – كمقدار مساحة الرفوف المُخصَّصة للمشروبات الغازية (أو الكحولية حيث تباع) في المتاجر المحلّية، أو النسبة المئوية لرواد المطاعم المحلّية الذين يطلبون المشروبات الغازية غير الكحولية. ولكن، يجب أن تتّصف جميع المؤشّرات على مستوى المجتمع المحلّي التي نستخدمها ببعض النقاط المشتركة. http://www.teachhub.com/sites/default/files/field/image/teaching-strategies-fundraising.jpg

كتب لينين: ” ما لم تكن الجماهير منظمة فان البروليتاريا لا شئ فإذا كانت منظمة فهي كل شئ التنظيم يعنى الوحدة في العمل الوحدة في النشاط العملي ولكن كل عمل لا يكتسب قيمته بالفعل إلا بمقدار ما يسهم في دفع الأمور للأمام وليس للوراء… التنظيم الذي لا يقوم على المبدأ لا معنى له وهويحول عمليا العمال إلى ملحق بائس للبرجوازية التي في السلطة… لا ينبغي إذن على العمال ذوى الوضع الطبقي أن ينسوا أن هناك انتهاكات خطيرة للمبدأ تجعل قطع جميع العلاقات التنظيمية ضروريا”.
بتطلب استخدام إطار العمل هذا قدراً لا يُستهان به من المهارة في تقييم البرنامج. في معظم الحالات علينا مراعاة أصحاب مصلحة متعددين، ويكون السياق السياسي حاسماً. ولا تتبع الخطوات دائماً نظاماً منطقياً، كما إن قلّة الموارد قد تجعل من الصعب إتباع مسار التحرك المفضل. ويواجه المقيّم التحدي المتمثّل في بناء الإستراتيجية الأمثل في ظلّ الظروف التي يعمل فيها. والإستراتيجية الأمثل هي تلك التي تنجز كل خطوة من خطوات إطار العمل بطريقة تأخذ في حسبانها سياق البرنامج والتي تكون قادرة على تلبية المعايير القياسية المعنية أو حتى تخطيها.
الأنشطة هي كل شيء يفعله البرنامج من أجل إحداث تغييرات. إن وصف مكوّنات البرنامج وعناصره تسمح بإدراج الاستراتيجيات والأعمال المحددة في تسلسل منطقي. هذا يُظهر أيضاً كيف ترتبط أنشطة مختلفة في البرنامج أحدها بالآخر، كما في العلاقة بين التربية وبين إعمالها. وكذلك، يوفر وصف أنشطة البرنامج فرصة للتمييز بين الأنشطة التي هي من مسؤوليات البرنامج مباشرة وتلك التي تنفذها برامج أخرى أو منظمات شريكة. ويمكن هنا أيضاً ذكر أمور خارج البرنامج يمكن أن تؤثر في نجاحه كمثل قوانين أشد صرامة في معاقبة من يبيع السجائر أو الكحول تحت السن القانونية.
بالإضافة إلى إقامة الأساس الموضوعي لأممية ثورية جديدة، وفر تحليل لينين للإمبريالية أيضا أساسا اقتصاديا لنقده للأممية الثانية، مستدعيا تعليقات إنجلز حول برجزة قسم من البروليتاريا الإنجليزية بسبب الاحتكار الصناعي والكولونيالى لإنجلترا جادل لينين بأن الاحتكارات الإمبريالية ربحت “سوبر أرباح” من استغلالها للمستعمرات وأن ذلك سمح ” لبرجوازية القوى العظمى” بأن ترشى اقتصاديا الشرائح العليا من عمالها. في القرن التاسع عشر كان هذا ممكنا في إنجلترا فقط، وقد عمل هناك لعقود مفسدا الحركة العمالية.إما الآن. فإن كل قوة عظمى “إمبريالية تستطيع أن ترشى، وترشى بالفعل، شرائح أصغر(من إنجلترا في 1848- 1868) من” أرستقراطية العمال ” بهذه الطريقة، ففي جميع البلدان أمنت البرجوازية لنفسها بالفعل. أحزابا عمالية برجوازية” من الاشتراكيين الشوفينيين. هكذا اعتبر لينين أن الانتهازية أوالإصلاحية، في حركة الطبقة العاملة لم تكن مجرد مدرسة فكرية بديلة. أومؤشر على عدم النضج. أوحتى نتاج لضغط الأيدلوجية البرجوازية. بل كان لها على العكس “أساس اقتصاديا” كانت الانتهازية هي التضحية بالمصالح الكلية للبروليتاريا ككل لصالح المصالح الفورية لمجموعات منفصلة من العمال. يعنى مفهوم “الحزب العمالي البرجوازي” أن الانتهازية ينظر إليها على أنها عميل العدوالطبقي داخل صفوف البروليتاريا.
التفسير هو الجهد اللازم لإدراك ما تعنيه نتائج التقييم. فالكشف عن حقيقة أداء البرنامج لا يكفي للتوصل إلى استنتاجات. الحقائق يجب أن تُفسّر حتى نفهم مغزاها العملي. مثلاً، إن القول "إن 15% من الناس في منطقتنا قد شهدوا عملاً عنيفاً في العام الماضي" قد يُفسر تفسيرات مختلفة بحكم الوضع. مثلاً، إذا كان 50% من أفراد المجتمع المحلي شهدوا عملاً عنيفاً في العام الماضي عندما استُجوبوا قبل 5 سنوات، فقد تستنتج المجموعة أن الأمور تتحسن رغم إن المشكلة ما زالت قائمة. أما إذا كان 7% فقط من المستجوبين قبل 5 سنوات قد قالوا الشيء نفسه فقد ترى المنظمات المحلية في ذلك علامة على الحاجة إلى تغيير ما يقومون به. باختصار، تتوقف التفسيرات على المعلومات وزوايا النظر التي يجلبها أصحاب المصلحة إلى التقييم. ويمكن تقوية التفسيرات بفعل المشاركة النشطة أو التفاعل مع البيانات والشروحات الأولية لما حدث.
كتب لينين:” في اعتقادي أن سوفيت مندوبي العمال، كمركز ثوري يوفر قيادة سياسية، ليست منظمة شديدة الاتساع، بل على العكس هي منظمة شديدة الضيق. ينبغي أن يعلن السوفيت نفسه كحكومة ثورية مؤقتة، أوأن يكون مثل هذه الحكومة الفارق الجوهري بين “رجال اللجان” ولينين هوأن رجال اللجان أرادوا أن يطبقوا في الثورة مفهوم الحزب الذي عمل في فترة ما قبل الثورة، في حين أن لينين أراد أن يعيد تنظيم الحزب بالكامل بحيث يشمل القوى الجديدة ويواجه المهام الجديدة التي ألقت بها الثورة.
1. حضور المتدرب ما لا يقل عن 90% من عدد ساعات البرنامج التدريبي مهما كانت الظروف التي يقدمها المتدرب وفي حال غياب المتدرب لمدة تصل في مجموعها خلال كامل فترة البرنامج التدريبي لمدة تزيد عن 5% من ساعات البرنامج التدريبي ساعة ونصف يقوم مدير البرنامج التدريبي بتوجيه خطاب تنبيه أولي للمتدرب وفي حال تواصل غياب المتدرب لمدة تزيد عن 10 % من مجموع ساعات البرنامج التدريبي  خلال كامل البرنامج التدريبي يتم مخاطبة المتدرب وإشعاره بعدم توفر شروط اجتياز البرنامج التدريبي فيه نظاماً ولا يتم منحه بأي حال من الأحوال شهادة اجتياز البرنامج التدريبي. https://www.roboticseducation.org//app/uploads/2017/03/EdcoLogo-orange1.png
بالإضافة إلى إقامة الأساس الموضوعي لأممية ثورية جديدة، وفر تحليل لينين للإمبريالية أيضا أساسا اقتصاديا لنقده للأممية الثانية، مستدعيا تعليقات إنجلز حول برجزة قسم من البروليتاريا الإنجليزية بسبب الاحتكار الصناعي والكولونيالى لإنجلترا جادل لينين بأن الاحتكارات الإمبريالية ربحت “سوبر أرباح” من استغلالها للمستعمرات وأن ذلك سمح ” لبرجوازية القوى العظمى” بأن ترشى اقتصاديا الشرائح العليا من عمالها. في القرن التاسع عشر كان هذا ممكنا في إنجلترا فقط، وقد عمل هناك لعقود مفسدا الحركة العمالية.إما الآن. فإن كل قوة عظمى “إمبريالية تستطيع أن ترشى، وترشى بالفعل، شرائح أصغر(من إنجلترا في 1848- 1868) من” أرستقراطية العمال ” بهذه الطريقة، ففي جميع البلدان أمنت البرجوازية لنفسها بالفعل. أحزابا عمالية برجوازية” من الاشتراكيين الشوفينيين. هكذا اعتبر لينين أن الانتهازية أوالإصلاحية، في حركة الطبقة العاملة لم تكن مجرد مدرسة فكرية بديلة. أومؤشر على عدم النضج. أوحتى نتاج لضغط الأيدلوجية البرجوازية. بل كان لها على العكس “أساس اقتصاديا” كانت الانتهازية هي التضحية بالمصالح الكلية للبروليتاريا ككل لصالح المصالح الفورية لمجموعات منفصلة من العمال. يعنى مفهوم “الحزب العمالي البرجوازي” أن الانتهازية ينظر إليها على أنها عميل العدوالطبقي داخل صفوف البروليتاريا.

التوقعات هي النتائج المقصودة بالبرنامج. وهي تشرح ما على البرنامج أن يحقق من أجل أن يعتبر ناجحاً. في معظم البرامج فإن الإنجازات تكون متتابعة (أولاً نحقق هذا... ثم نريد أن نفعل ذاك...).  لذلك يجب أن ننظمها بحسب الزمن بحيث تنطلق من النتائج المرجوة المحددة (والفورية) إلى الواسعة (والأبعد مدى). مثلا، فإن رؤيا  البرنامج رسالته وأهدافه العامة وأهدافه المباشرة كلها تمثل مستويات متنوعة من درجة تحديد التوقعات من البرنامج (أنظروا شرحها في الفصل 8،القسم 1: نظرة عامة على التخطيط الاستراتيجي: الرؤيا، الرسالة، الأهداف، الاستراتيجيات، خطة العمل). https://www.signupgenius.com/cms/images/school/fundraising-creative.png
وأضاف الظاهري أن الحافلة تستهدف في البرنامج المعد للتوعية كل شرائح المجتمع، لاسيما الشباب لإيجاد المزيد من التفاعل، ورفع مستوى الوعي بأضرار آفة المخدرات، والآثار المدمرة التي تتركها على الأسرة والمجتمع، وزار فريق التوعية التابع للحافلة مدرسة الظبيانية في منطقة المناصير، حيث شرحوا لمجموعات الطلاب تفاصيل أخطار المخدرات، وقدموا مطويات توعوية ونصائح عامة حول الموضوع، مشيراً إلى أن برنامج التوعية يستمر على مدار العام الدراسي، بالتنسيق مع إدارات المدارس في أبوظبي.
×