<li class="roundup-block__content"><a class="roundup-block__content-link" href="http://business.tutsplus.com/articles/a-fluid-business-plan-template-for-your-microbusiness--fsw-43080"><img class="roundup-block__preview-image" data-src="https://cms-assets.tutsplus.com/uploads/users/23/posts/5470/preview_image/3-fluid-business-plan-template-for-online-microbusinesses.png"><div class="roundup-block__primary-category topic-business">ريادة الأعمال</div> <div class="roundup-block__content-title">قالب خطة عمل مرنٍ جداً لعملك الصغير</div> <div class="roundup-block__author">سكيلي (Skellie)</div></a></li> <li class="roundup-block__content"><a class="roundup-block__content-link" href="http://business.tutsplus.com/articles/business-plans-for-freelance-consultants--fsw-34111"><img class="roundup-block__preview-image" data-src="https://cdn.tutsplus.com/business/uploads/legacy/previewimages/2012/Business-Plans-for-Freelance-Consultants.png"><div class="roundup-block__primary-category topic-business">الأعمال</div> <div class="roundup-block__content-title">خطط أعمال للمستشارين الذين يعملون بشكل حر</div> <div class="roundup-block__author">ويل كني (Will Kenny)</div></a></li> </ul>
الجودة تشير إلى مدى ملاءمة المعلومات المجموعة وتكاملها في التقييم. فالبيانات ذات النوعية العالية يمكن الاعتماد عليها وهي توفر معلومات أكثر. من الأسهل جمع المعلومات حين تكون المؤشرات معرّفة تعريفاً جيداً. والعوامل الأخرى التي توثر في النوعية يمكن أن تشمل تصميم الأداة، وإجراءات جمع البيانات وتدريب المشاركين في جمع البيانات، واختيار المصادر، والترميز (كُودنْغ) وإدارة البيانات وكذلك تدقيق الأخطاء الروتيني. إن الحصول على بيانات نوعية يتضمن مقايضات (مثلاً، التوسع مقابل التعمق) وعلى أصحاب المصلحة أن يقرروا معاً ما هو الأهم عندهم. ولأن لكل البيانات حدوداً فإن نية إجراء تقييم عملي هي السعي نحو مستوى من الجودة يلبي مستوى المصداقية الذي يرغبه أصحاب المصلحة.
كما ترون، فإن تركيز تصميم التقييم يمكن أن يشمل أنشطة كبيرة. على سبيل المثال، فإن كلاً من مؤيدي البرنامج والمتشككين يمكن استشارتهم لضمان أن تكون أسئلة التقييم واردة من الناحية السياسية. يمكن توزيع قائمة تضم استخدامات التقييم الممكنة والملائمة لمرحلة تطور البرنامج على أصحاب المصلحة من أجل تحديد أيها الأكثر إلحاحاً. ويمكن إجراء مقابلات مع بعض المستخدِمين على وجه التحديد من أجل أن نفهم فهماً أفضل حاجاتهم من المعلومات وجدول العمل الزمني. ويمكن اختزال المتطلبات من الموارد عندما يكون المستخدمون على استعداد لتوظيف طرائق تقييم ملائمة من ناحية التوقيت ولكنها أقل دقة.
<p>استثمرت شركات الأسهم <a href="http://www.privateequityatwork.com/wp-content/uploads/2012/05/PEGCC_InfoGraphic_051512b.pdf">الخاصة دولار</a> 347 بیلیون في الشركات الأمريكية 2,083 في عام 2012، تنتشر عبر الصناعات المختلفة، وفي مختلف الدول – أكبر متلق لتمويل الأسهم الخاصة بولاية تكساس، تليها ولاية كاليفورنيا وكولورادو وإلينوي وفلوريدا. كما يتوفر التمويل الأسهم الخاصة بالشركات في العديد من البلدان حول العالم.</p>

17 — صنع وبيع المجوهرات والإكسسوارات: العديد من المواقع على الإنترنت مثل موقع إتسى (Etsy)  سهلت الأمر على الحرفيين الفرديين لنشر وبيع منتجاتهم اليدوية في العالم كله فهذا الموقع يعد واحدا من أكبر الأسواق العالمية للترويج للمجوهرات المصنوعة يدوياً ولكن لا تحد نفسك بشبكة الإنترنت يمكنك إعلان خدماتك في منطقتك وصنع المجوهرات والإكسسوارات لسكان منطقتك حسب الطلب.
أولا: كان البلاشفة بالطبع، حزبا غير شرعي يعمل في بلد لم تكن فيه حريات ديمقراطية ولا نقابات عمالية فعالة، في حين أن أغلب الاشتراكيات الديمقراطية الغربية كانت قد حصلت على شرعيتها منذ وقت طويل. وبالتالي لم يطور البلاشفة ولم يكن بوسعهم أن يطورا –كما فعل مثلا الحزب الاشتراكي الألماني – شريحة واسعة من الموظفين تتكون من المسئولين المحليين والقادة النقابيين وأعضاء المجالس المحلية، الخ. هذه شريحة تكون عرضة بالضرورة لضغوط “اعتدالية” قوية من بيئتها.حيث أنهم يرتفعون إلى موقع متميز إزاء العمال العاديين، يجد هؤلاء الموظفون أن لديهم دورا محددا يلعبونه ليس فقط داخل الحركة العمالية. وإنما أيضا داخل الرأسمالية. كوسطاء بين الطبقات، ولديهم بالتالي مصلحة مباشرة في السلام الاجتماعي. أنهم يشكلون إذن قوة محافظة كبيرة. عملت هذه الشريحة داخل الاشتراكية الديموقراطية الدولية كقاعدة دائمة للإصلاحية. كون أن القيادة البلشفية وكادرها المحلى كانوا أقرب إلى خلية السجن والمنفى السيبيرى منهم إلى مناصب الوزارية أوالقيادة النقابية وكون أن الحزب نفسه لم يكن لديه أكثر من جهاز إداري مهلهل. فان ذلك قد أعطى الحزب مناعة نسبية (وأن لم تكن مطلقة) أمام الروتينية البيروقراطية.
بموازاة الصراع مع الوسطية، كان هناك جدال مع عدة تيارات ثورية ولكن يسارية متطرفة أونقابوية. وقد جرت هذه الجدالات بطريقة ودية أكثر كثيرا. لقد تم رد أخطاء اليسار بالأساس إلى شبابهم‘ وقلة خبرتهم كان بعض اليساريين، وخاصة بستانيا من النقابويين الأسبان وتانر من الحركة النقابية القاعدية البريطانية، ساخطين على انتهازية الأحزاب الاشتراكية الديموقراطية إلى درجة انهم رفضوا بالكامل الحاجة لحزب بروليتاري.في ردهم على ذلك، شرح لينين وتروتسكي وزينوفييف بصبر ألف باء النظرية اللينينية حول الحزب، مؤكدين على الاختلاف بين الحزب الاشتراكي الديمقراطي والحزب الشيوعي. ومما يجدر ملاحظته انه لم تكن هناك حملات ضد الاقتصادوية ولا ذكر لإدخال الاشتراكية إلى الطبقة العاملة من الخارج‘ جاء في الأطروحات التي تبناها المؤتمر أن:
النموذج المنطقي يدمج عناصر البرنامج الأساسية في صورة واحدة تُظهر كيف يُفترض بالبرنامج أن يشتغل. وهو يُظهر الأحداث التي يُفترض أنها ستُحدِث التغيير. كثيراً ما يُعرض المنطق في صورة رسم متدفق، أو خارطة أو جدول للتعبير عن تسلسل الخطوات التي تقود إلى نتائج البرنامج. من أجل مثال على نموذج منطقي لبناء القدرات على تغيير المجتمع المحلي والنظم (الذي طورته جامعة كانساس) أنظروا الفصل 1، القسم 3 عن نموذج الممارسة عندنا: بناء القدرات من أجل تغيير المجتمع المحلي والنظم.
مثال: يتمّ تحديث الخطوط التوجيهية الفدرالية المعتمدة في الولايات المتّحدة والخاصة بالفقر سنوياً. وهي تهدف إلى تعريف الفقر، غير أنّها لا تمثّل بالفعل المستوى الذي تتمكّن فيه الأسرة من إعالة نفسها بالاعتماد على مدخولها وحده. وصحيحٌ أنّ الحكومة تضع مبادئ خاصة بألاسكا وهاواي نظراً إلى غلاء المعيشة فيهما بحُكم انعزالهما، إلا أنّها لا تقدّم الإعانات للأشخاص الذين يعيشون في منطقةٍ مدنية تتّسم بغلاء المعيشة فيها، أو لأصحاب الحاجة إلى النقل في المناطق الريفية مثلاً. فالخطوط التوجيهية محدودة بالإجمال، وثمّة عدد هائل من الأسر التي عليها أن تجاهد لتأمين الطعام والمسكن والتي تتجاوز إلى حدٍّ بعيد سقف هذه المبادئ. نتيجة لذلك، تمّ تحديد نسبة 150% أو 200% من خطّ الفقر كمعيارٍ للاستفادة من الكثير من الخدمات الفدرالية والحكومية.
أما ياسر أيوب في الصفحة الخامسة فقد كتب لا فض فوه: "لا داعي أن ننسى هموم 25 مليون شاب لننشغل بسقطات 24 شاب من مصر الجديدة! الشباب المقبوض عليهم أرادوا تقليد الغرب وممارسة الحرية!" ممارسة الحرية؟ إخص عليهم ليه كده مالهمش حق! أما إيهاب الزلاقي فقد كتب تقريرا بعنوان: "بما أنك مسلم وموحد بالله تعالى، ما رأيك بأن تتعرف على أفكار عبدة الشيطان على الإنترنت".
1. ستعقد ورشة عمل على شكل مجموعات تعلم تعاوني تهدف إلى إكساب المشاركين فهم واضح لخصائص المنظمات الغير ربحية وسياستها وبنيتها المتفردة التي تجعل من عملية جمع التبرعات ذات أهمية قصوى لاستمرارها ، حيث سيستخدم المدرب في هذه الورشة التدريبية إستراتيجية متقدمة في مهارات العصف المتقدم حيث سيستخدم تقنية الميتابلان metaplan وسيعرض المدرب على المشاركين أن هناك حاجة ماسة لتحديد مفهوم المنظمات الغير ربحية وتحديد سماتها وخصائصها بدقة لنستطيع التمكن من إدارتها ، ثم سيطلب من المشاركين المشاركة في أفكار لتحليل هذه الخصائص ثم استنتاج أهمية عملية جمع التبرعات للمنظمات الغير ربحية ، ثم سيطلب من المشاركين تدوين هذه الأفكار على الكروت المخصصة للعصف الذهني بتقنية الميتابلان metaplan ثم تبيتها تحت الجزء المناسب لها. ثم يقوم المدرب مع المشاركين بتحليل مخرجات ورشة العصف الذهني بتقنية الميتابلان metaplan .
ما هي التغيرات بعد1871؟ إنها تتمثل كلها – أوطابعها العام أومجملها- في أن البيروقراطية في كل مكان قد تضخمت (في البرلمانية وداخلها في الحكم الذاتي المحلى، كما في الشركات المساهمة المشتركة والاتحادات الاحتكارية وما إلى ذلك). ذلك هوالأول. أما الثاني فهوأن الأحزاب الاشتراكية، العمالية قد تحولت، بنسبة3/4إلى بيروقراطية مماثلة. الانشقاق بين الاشتراكيين-الوطنيين والأمميين. بين الإصلاحيين والثوريين، له بالتالي دلالة اكثر عمقا: الإصلاحيون والاشتراكيون – الوطنيون يراهنون على الدولة البيروقراطية في حين أن الثوريين يستعين عليهم تخطيها مستبدلين إياها ” بالكوميونة” وهى نصف دولة جديدة ربما يستطيع المرء باختصار وصرامة أن يعبر عن الأمر كله هكذا :استبدال آلة الدولة القديمة (المصنوعة سلفا) والبرلمانات بسوفيتات نواب العمال ووكلائها هنا يكمن الجوهر!!
<li>البدء بتحديد المنتج هو محاولة لحل المشكلة. وكثيراً ما يتم ذلك عن طريق تحكي قصة شخصية. </li> <li>ويشمل العرض غالباً ما التصوير الفوتوغرافي تجعل من السهل على الناس لتصور القصة. </li> <li>ويلي ذلك عرض المنتج، وكيف بالضبط المنتج لا يحل المشكلة. </li> <li>ثم قمت بتضمين البيانات احتياطياً للنقاط التي قمت بإجرائها.</li> <li>وأخيراً، هناك خطة حول كيفية المنتج سوف تصبح في نهاية المطاف عملية مربحة.</li> </ul> https://www.institute-of-fundraising.org.uk/public/page-images/how-is-fundraising-regulated.jpg

سفر التكوين ٦: ١٤ ـ ـ عهد الله إلى نوح "بصنع" تابوت من خشب السرو. طالما أن الله قد حدد "خشب السرو"، يكون من الخطأ استعمال خشب الصنوبر أو المعادن، لأنها مواد تختلف عن خشب السرو. من ناحية أخرى، لم يعطي الله تعليمات محددة بشأن الأدوات الواجب استخدامها. لو كان نوح قد استخدم المطرقة أو المنشار فهو لا يزال ضمن تعليمات "صنع" التابوت. من شأن هذا أن يكون أمرا مقبولا لأنه موافق لتعليمات الله.     https://masadvise.org/wp-content/uploads/2017/03/sales-vs-fundr2.png
تدريب وتأهيل المشاركين من قيادات العمل الدعوي والخيري والتربوي والاجتماعي على فنون ومهارات جمع التبرعات وفق منهجية علمية مقننة تهدف إلى إكسابهم المعارف والمهارات والخبرات الإدارية والتسويقية المنضبطة بالضوابط الشرعية والنظامية والقانونية والمتوفقة مع السياق الاجتماعي بما يحقق رفع كفاءتهم وفاعليتهم لتحقيق أعلى معدلات الإنتاجية في مجال جمع التبرعات .

<p>شركات الأسهم الخاصة غالباً زيادة عوائدها باستخدام النفوذ، أي اقتراض المال. ويسمى هذا النوع من التعامل "ترك leveraged". شركة الأسهم الخاصة تقترض الأموال من المصارف أو الجهات المقرضة الأخرى، ويضيف أن المال لأموالها الخاصة للسماح لها بشراء حصة أغلبية في شركة. فإنه يستخدم موقفها المسيطر لإعادة هيكلة الشركة وجعلها أكثر قيمة، بحيث أنه يمكن بيع حصتها في وقت لاحق في ربح. </p> https://www.nptechforgood.com/wp-content/uploads/2015/09/peer-to-peer-fundraising.png
على الرغم من ازدياد القدرة على فهم الحاجة إلى التقييم وإلى استخدامه، بقيت الحاجة إلى إطار عمل متفق عليه لتقييم البرامج قائمة. وفي العام 1997 أدرك العلماء في المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض ومنعها CDC، الحاجة إلى تطوير مثل هذا الإطار. نتيجةً لذلك، شكل المركز مجموعة عمل على التقييم ضمّت خبراء في حقلي الصحة العامة والتقييم. وطُلب من أعضاء المجموعة تطوير إطار يلخص وينظم العناصر الأساسية في تقييم البرامج. هذا القسم في "عدة العمل المجتمعي" يصف الإطار الناجم عن جهود مجموعة العمل.
فيما يتعلق بالفلسفة. سبق أن جادلنا بان مفتاح موقف لينين في الانشقاق الأولى مع المناشفة كان رفضه للموقف القدري (الذيلي) من مشاكل التنظيم. في ذلك الوقت. كان موقف لينين نتاجا لغريزته السياسية الحادة وتقديره العملي الثاقب أكثر من كونه نتاجا لقطع فلسفي مع المادية الميكانيكية، كما يظهر من صياغته في ” المادية ونقد التجريبية” إلا انه في نهاية 1914 غاص لينين في دراسة هيجل،وخاصة علم المنطق لهيجل. أن لينين مثل ماركس لم يكتب أبدا الجدل الخاص به ومع ذلك فان ملاحظاته الهامشية حول هيجل تظهر بوضوح الثورة الفلسفية الناتجة عن هذه القراءة. لأول مرة يستوعب لينين بوضوح ويهضم الجدل الماركسي. من خلال إعادة هذا الجدل والممارسة إلى مكانهما الصحيح في النظرة الماركسية للعالم أقام لينين الأساس الفلسفي لحزب لا يستهدف أن يكون انعكاسا سلبيا للطبقة العاملة. وأن ينتظر نتيجة القوانين التاريخية الحديدية، وإنما يستهدف أن يتدخل فعليا في صناعة التاريخ.
<ul class="roundup-block__posts"><li class="roundup-block__post"><a class="roundup-block__post-link" href="http://business.tutsplus.com/tutorials/the-lean-agile-way-to-build-your-first-product--cms-21499"><img class="roundup-block__preview-image" data-src="https://cms-assets.tutsplus.com/uploads/users/23/posts/21499/preview_image/4-preview-lean-agile-startup.png"><div class="roundup-block__primary-category topic-business">بدء التشغيل</div> <div class="roundup-block__post-title">الطريقة الخفيفة والرخيصة لبناء أول منتج لك</div> <div class="roundup-block__author">أندرو بلاكمان</div></a></li></ul>
الكثير من هذه المؤشّرات مفيد للغاية عندما تُقارَن بأرقامٍ سابقة، أو بأرقامٍ من مجتمعات محلّية مشابهة، أو عندما تُرصَد مع مرور الوقت، أو عندما يُنظَر إليها كنسبة مئوية أو حصّة من السكّان. وغالباً ما تأتي هذه الأرقام بالصيغة التالية: "لكلّ 100000 (أو مئة 1000) شخص". بالتالي، إذا كان لدينا 20 حالة سرطان رئة في مجتمعٍ محلّي مؤلّف من 10000 شخص، فقد يُكتَب الرقم بالصيغة التالية: نسبة 200 حالة لكلّ 100000." بهذه الطريقة، يمكن مقارنة الأرقام بطريقةٍ معقولة مع أرقام مجتمعات محلّية من أيّ حجمٍ كانت. https://www.donorsearch.net/wp-content/uploads/2015/11/Major-Donor-Fundraising-Strategies_Planned-Giving.jpg
التوقعات هي النتائج المقصودة بالبرنامج. وهي تشرح ما على البرنامج أن يحقق من أجل أن يعتبر ناجحاً. في معظم البرامج فإن الإنجازات تكون متتابعة (أولاً نحقق هذا... ثم نريد أن نفعل ذاك...).  لذلك يجب أن ننظمها بحسب الزمن بحيث تنطلق من النتائج المرجوة المحددة (والفورية) إلى الواسعة (والأبعد مدى). مثلا، فإن رؤيا  البرنامج رسالته وأهدافه العامة وأهدافه المباشرة كلها تمثل مستويات متنوعة من درجة تحديد التوقعات من البرنامج (أنظروا شرحها في الفصل 8،القسم 1: نظرة عامة على التخطيط الاستراتيجي: الرؤيا، الرسالة، الأهداف، الاستراتيجيات، خطة العمل).

ولكان ما تبقى من حياته قد اشتمل على تكرارات فقط. وهذا ليس واقع الأمر على الإطلاق” هناك فجوة كبيرة بين نظرية لينين حول الحزب في 1903و1904 وتلك الخاصة بعام1919 عند إنشاء الأممية الشيوعية. لقد طور لينين هذه النظرية. ليس مرة واحدة، وإنما خلال سلسلة من ردود الفعل والتعميمات المستقاة من سير الصراع الطبقي. وبالتالي، وكما هوالأمر مع ماركس، فإن فهم هذه النظرية لا يمكن اشتقاقه من نص أونصين أساسيين، وإنما ينبغي استخلاصه من دراسة ممارسة لينين ككل. http://www.cfre.org/wp-content/uploads/2013/09/NEW-KAFP-LOGO-2014.jpg
بالإضافة إلى إقامة الأساس الموضوعي لأممية ثورية جديدة، وفر تحليل لينين للإمبريالية أيضا أساسا اقتصاديا لنقده للأممية الثانية، مستدعيا تعليقات إنجلز حول برجزة قسم من البروليتاريا الإنجليزية بسبب الاحتكار الصناعي والكولونيالى لإنجلترا جادل لينين بأن الاحتكارات الإمبريالية ربحت “سوبر أرباح” من استغلالها للمستعمرات وأن ذلك سمح ” لبرجوازية القوى العظمى” بأن ترشى اقتصاديا الشرائح العليا من عمالها. في القرن التاسع عشر كان هذا ممكنا في إنجلترا فقط، وقد عمل هناك لعقود مفسدا الحركة العمالية.إما الآن. فإن كل قوة عظمى “إمبريالية تستطيع أن ترشى، وترشى بالفعل، شرائح أصغر(من إنجلترا في 1848- 1868) من” أرستقراطية العمال ” بهذه الطريقة، ففي جميع البلدان أمنت البرجوازية لنفسها بالفعل. أحزابا عمالية برجوازية” من الاشتراكيين الشوفينيين. هكذا اعتبر لينين أن الانتهازية أوالإصلاحية، في حركة الطبقة العاملة لم تكن مجرد مدرسة فكرية بديلة. أومؤشر على عدم النضج. أوحتى نتاج لضغط الأيدلوجية البرجوازية. بل كان لها على العكس “أساس اقتصاديا” كانت الانتهازية هي التضحية بالمصالح الكلية للبروليتاريا ككل لصالح المصالح الفورية لمجموعات منفصلة من العمال. يعنى مفهوم “الحزب العمالي البرجوازي” أن الانتهازية ينظر إليها على أنها عميل العدوالطبقي داخل صفوف البروليتاريا. https://www.philanthropy.com//img/photos/biz/photo_86636_landscape_650x433.jpg
يتفاوت مدى وصف البرنامج بين تقييم برنامج وآخر. وهكذا يمكن أن تكون أنشطة كثيرة مختلفة جزءاً من تطوير ذلك الوصف. مثلا، يمكن استجماع مصادر عدة من المعلومات معاً من أجل إنشاء وصف متكامل. إن دقة وصف برنامج قائم يمكن تأكيدها من خلال نقاش مع أصحاب المصلحة. ويمكن التحقق من وصف ما يحدث باستعمال مراقبة الأنشطة في الميدان مباشرة. ويمكن توسيع وصفٍ ضيقٍ للبرنامج من خلال الاستعانة بعوامل نابعة من السياق (مثل وتيرة تبدل العاملين، أو عدم كفاية الموارد، أو الضغوط السياسية، أو مشاركة الناس بقوة)، أي العوامل التي قد تؤثر في أداء البرنامج. للمزيد من المعلومات، أنظروا الفصل 39، القسم 3 عن: تقديم معلومات التقييم إلى جمهور من المجتمع المحلي. https://www.abila.com/wp-content/uploads/2015/04/Fundraising50_long_shadow_product_icons.png
علاوةً على ذلك، فإنّ المؤشّرات على مستوى المجتمع المحلّي قد توفّر أيضاً معلوماتٍ عن آثار المشاريع والمبادرات المجتمعية. على سبيل المثال، يمكن قياس نتائج توسيع نظام النقل العام، ليس من خلال عدد الركّاب فحسب، بل أيضاً من خلال عدد الأيام التي تكون فيها نوعية الهواء جيّدة، وحجم الأعمال في الأحياء السكنية التي استفادت مؤخّراً من التوسيع، والزيادة في افتتاح المطاعم والنوادي في هذه الأحياء السكنية.

إن تنظيم ملايين العمال في حزب عالمي واحد، الأممية الشيوعية أثناء سنواته الأولى القليلة يمثل من نواحي كثيرة أعلى نقطة وصلت إليها الحركة الثورية الماركسية ومع ذلك فقد كان هذا فشلا أيضا ليس فقط من حيث انه لم يثمر ثورة عالمية فورية. وإنما أيضا من حيث أن الكومنترن توقف عن أن يكون قوة ثورية على الإطلاق خلال سنوات قليلة من إنشائه واصبح أداة خاضعة للسياسة الخارجية الروسية.كانت السيطرة الروسية هي الصخرة التي تحطمت عليها الأممية الشيوعية لقد كان بالطبع حتميا أن يتم بالاستماع باحترام لزعماء أول ثورة عمالية ناجحة وفضلا عن ذلك فقد كان هذا في البداية عاملا إيجابيا حيث أن الزعماء الروس وخاصة لينين وتروتسكي كانوا متفوقين بوضوح في النظرية والخبرة العملية على أي شخص في الأحزاب الأوروبية الجديدة اعترف لينين صراحة بواقع القيادة الروسية ولكنه افترض أنها ستكون مؤقتة فقط أن القيادة في الأممية البروليتارية الثورية ذهبت لفترة ليست قصيرة بلا شك للروس كما كانت في فترات عديدة من القرن التاسع عشر في أيدي البريطانيين ثم الفرنسيين ثم الألمان طالما أن الثورة الفرنسية ربطت مصيرها بنجاح الثورة دوليا،فإن سيطرة الزعماء الروس ساعدت الأممية ولكن متى تم التخلي عن هذا التوجه تحطمت الأممية.
×