إن تحديد الاحتياجات التدريبية يُعَدّ العامل الحقيقي في رفع كفاءة العاملين لتأدية الأعمال المسندة إليهم. وتعد هي الأساس الذي يقوم عليه أي برنامج تدريبي، وهي المؤشر الذي يوجه التدريب نحو الاتجاه الصحيح. كما أنها تعد العامل الأساس في توجيه الإمكانات المتاحة للتدريب إلى الاتجاه الصحيح. وإن عدم التعرف على الاحتياجات التدريبية يؤدي إلى ضياع الجهد والمال والوقت المبذول في التدريب.

<p>لذا في الأسابيع الستة القادمة سوف نستمر في هذا الجز<a href="http://business.tutsplus.com/series/funding-a-business--cms-537" target="_self">ء متعددة التمويل سلسلة </a>أعمال. سوف نبحث في مختلف الأشكال الخارجية للتمويل، حيث يمكنك أن ترى ما الخيارات الخاصة بك. سنبدأ الأسبوع المقبل مع نظرة على الحصول على<a href="http://business.tutsplus.com/tutorials/borrowing-money-to-fund-a-business--cms-19459" target="_self"> قرض الأعمال تجارية.</a></p>


إنها المنظمة التي تود أن تنمو مادياً ولكن لديها مدير تطوير واحد فقط لعمل كل شئ. إرسال الرسائل البريدية السنوية، وطلب المنح الرئيسية، والتخطيط للمنح، طلب المنح من الشركات، وكتابة طلبات المنح وحفظ السجلات .أحياناً يُقحم أيضا في التسويق! لذلك فإن ما يحصل عليه هو فتات وأجزاء من عمل 3-5 مناصب. فالمهارات المطلوبة لكاتب المنح تختلف كثيرا عن موظف المنح الرئيسية. https://catchairparty.com/wp-content/themes/catchair/images/fundraisers.png
الشباب هم أطفال الأمس، وعماد الحاضر، وقوة المستقبل، ويُعتبرون الركيزة الأساسية في تقدّم وبناء كل مجتمع، فهم يحملون بداخلهم طاقات وإبداعات متعددة، يحرصون من خلالها على تقديم الأفضل للمجتمع الذي يعيشون فيه، ويستطيع الشباب من خلال التعاون بين بعضهم البعض على الرقي بالمجتمع، وحث الآخرين على المشاركة الفعالة في تقدّمه، كما أنّ هذا الدور الذي يلعبه الشباب ينعكس إيجابياً على معارفهم، وزيادة تأثرهم وتأثيرهم بالآخرين.أهمية الشباب في تقدم المجتمع
وزاط رسام الكاريكاتير ماهر داود، واحد من أقل من شهدتهم جريدة الأهرام موهبة، والذي حصل على المربع الخاص بصلاح جاهين في غفلة من الزمن، فرسم كاريكاتير يجري فيه إرهابي وراء شاب قائلا: "بلوتي سببها قلة الفلوس وبلوتك سببها كثرتها"، وكاريكاتير آخر لشاب يقف أمام ضابط شرطة قائلا: "مالقيتش حد يربيني"، وإرهابي يتحدث لشاب في السجن قائلا: "انت ما قدمتش جديد احنا بنعبد الشيطان من زمان".
×