قبل عودة لينين لروسيا انزلقت القيادة البلشفية نحوموقف تأييد مشروط للحكومة المؤقتة وأيضا للحرب وعندما أعلن لينين لأول مرة وقوفه في صف إسقاط الحكومة المؤقتة وكل السلطة للسوفييتات، لم يجد أي تأييد من داخل الدوائر القيادية للحزب أدانت هذه الدوائر موقف لينين معتبرة إياه “غير مقبول”.في برافدا وذلك استناد إلى الصيغة البلشفية القديمة،”الديكتاتورية الديمقراطية للعمال والفلاحين “. لم يكن بوسع حتى أكثر الأحزاب ثورية تدقيقا في استعداده أن يتوقع كل السمات الملوثة للثورة. وبالتالي كان عليه أن يتعلم من الواقع ومن العمال. داخل قيادة الحزب كان لينين هومحرك عملية التعلم هذه.‘النظرية يا صديقي، رمادية ولكن شجرة الحياة الخالدة خضراء‘ هكذا كتب لينين مدينا هؤلاء “البلاشفة القدامى” الذين لعبوا اكثر من مرة بالفعل أدوارا مؤسفة جدا في تاريخ حزبنا عن طريق ترديد صياغات محفوظة عن ظهر قلب دون فهم، بدلا من دراسة السمات الخاصة للواقع الجديد ولحى وكون أن لينين بدا من موقع عزلة بادية، استطاع بسرعة شديدة أن يكسب الحزب لموقفه، يعود جزئيا إلى مكانته الشخصية العظيمة، ولكنه يعود أيضا إلى انه كان يعبر نظريا عن آراء العمال المتقدمين الذين يندفعون نحوالحزب كالسيل. لقد توافقت حملات لينين على البلاشفة القدامى مع الضغط القادم من مناطق المصانع. على مدى1917، كرر لينين التعليق بأن على الحزب أن يتخلص من لجنته المركزية وعلى الجماهير أن تتخلص من الحزب وحتى عندما انتصر لينين من حيث المبدأ في مؤتمر إبريل فقد استمرت أقسام من الحزب في التأرجح. وقد ظهر ذلك جليا فيما يتعلق بمسألة الانتفاضة المسلحة. شكل كامينييف وزينوفييف ونوجين وميليوتين وريهوف مجموعة داخل القيادة معارضة تماما للقيام بانتفاضة مسلحة كان كاميينف وزينوفييف، بعد لينين، أقوى قادة الحزب نفوذا ومع ذلك فقد ترددا في اللحظات الحاسمة احتاج الأمر لشهر من الطرق من جانب لينين، بما في ذلك التهديد بأنه سيستقيل ويقوم بحملة بين قواعد الحزب، لكي يتم التغلب على هذا الموقف وإخراج اللجنة المركزية من قصورها الذاتي. وعندما طلبت مجموعة زينوفييف- كامينيف، بعد الاستيلاء على السلطة مباشرة. أن يدخل البلاشفة ائتلافا مع المناشفة والاشتراكيين والثوريين، هدد لينين مرة أخرى بالانشقاق (الانشقاق النزيه والمفتوح أفضل كثيرا جدا من التخريب الداخلي وإحباط قراراتنا والإخلال بالنظام والإنهاك‘) وأعلن انه إذا كانت المعارضة لها أغلبية في الحزب. فعليها أن تشكل حكومة ائتلافية. أما هوفسوف يذهب للمارة.
إلى ذلك، فإنّ المؤشّرات على مستوى المجتمع المحلّي قد ترصد أيضاً مساءلةً من نوعٍ آخر. فقد تشير أعداد الشكاوى من قسوة أو خشونة، أو من التوقيفات الجائرة لمواطنين منتمين إلى فئة من الأقلّيات أو المحرومين، إلى مشكلةٍ تتعلّق بالحماسة الشديدة في تنفيذ القانون، أو بالتنميط الطائفي أو الطبقي او القومي... كذلك، فإنّ عدد المطالبات بتأمين السيارات بسبب الأضرار الناجمة عن الحُفَر أو حالة الطرقات غير الآمنة قد يعكس مدى كفاءة الإدارة المختصّة بالطرقات العامة. وانخفاضُ عدد ركّاب النقل العام قد يكون ناتجاً عن رداءة الخدمة، أو اكتظاظ الباصات، أو سوء اختيار الطرقات من قبل السلطات المسؤولة عن النقل.
<ul class="roundup-block__contents posts--half-width roundup-block--list"><li class="roundup-block__content"><a class="roundup-block__content-link" href="http://business.tutsplus.com/tutorials/funding-a-business-from-your-own-pocket--cms-19437"><img class="roundup-block__preview-image" data-src="https://cms-assets.tutsplus.com/uploads/users/23/posts/19437/preview_image/2-preview-funding-your-business-pocket.png"><div class="roundup-block__primary-category topic-business">إدارة الأموال</div> <div class="roundup-block__content-title">تمويل عملٍ من جيبك الخاص</div> <div class="roundup-block__author">أندرو بلاكمان (Andrew Blackman)</div></a></li></ul> https://www.justfundraising.com/media/images/otis-spunkmeyer-fundraiser-programs.jpg
كان الحزب شديد الأهمية أيضا في شن ونجاح الانتفاضة المسلحة الفعلية. أولا، كان بوسعه_ من خلال قدرته على تقدير الحالة في روسيا ككل، وانضباطه، وسلطته المعنوية بين العمال- أن يمنع انتفاضة غير ناضجة في” أيام يوليو” كان من الممكن أن تعزل عمال وجنود بتروجراد المندفعين عن بقية البلد. لوكان البلاشفة أقل انضباطا أوأقل تجذراً لكان من الممكن أن تجرفهم الأحداث بسهولة نحوانتفاضة يائسة كانت ستواجه مصير كوميونة باريس أوثورة1919 الألمانية. وبعد ذلك، عقب هزيمة مؤامرة كورنيلوف، وعندما تحول مزاج البلد، وليس مجرد بتروجراد. لصالحهم وأصبح من الواضح أن البلاشفة سيحصلون على أغلبية في المؤتمر الثاني للسوفيتات، كان الحزب قادرا على الإمساك باللحظة الحرجة عندما كان بالإمكان كسب السلطة بسرعة وسلاسة. يكتب كار أنه” بالنسبة لتنظيم انتصار 25 اكتوبر – 7نوفمبر1917 الذي لم تسفك فيه دماء تقريبا. كان سوفييت بتروجراد ولجنته العسكرية الثورية مسئولين. ولكن السوفيت كانت به أغلبية بلشفية واللجنة العسكرية الثورية احتوت على عضوواحد غير بلشفي (اشتراكي ثوري- يساري شاب). وفضلا عن ذلك فإن القرار الأصلي بشن الانتفاضة المسلحة والذي كان ينفذانه لم يتخذه السوفييت. وأفرزت اتخذته اللجنة المركزية للحزب في جلسة سرية ولم يكن من الممكن أن تسير الأمور بشكل مختلف حيث أن التوقيت والسرية كانا جوهريين ولوكان قد جرى جدال مفتوح في السوفييت لنبه ذلك الحكومة ودفعها للقيام بعمل وقائي. لقد كانت السوفيتات بطبيعتها غير متجانسة. لم يكن بوسع أحد سوى حزب منضبط ومتحد سياسيا أن يناقش المزايا والعيوب التكتيكية للتمرد المسلح وأن يخطط لتنفيذه. وبعد الاستيلاء على السلطة مباشرة كان الحزب البلشفي يمتلك فقط وحده الهدف والإرادة للازمة لتشكيل حكومة قادرة على التعامل مع الفوضى والظرف البالغ الصعوبة الذي واجه الثورة. https://boardsource.org/wp-content/uploads/2016/06/TK-Fundraising-Fitness-Cover-232x300.jpg
ولتحقيق هذا الهدف، كان من الضروري رعاية النموالسريع لأحزاب ثورية أصيلة في جميع البلاد الرأسمالية الأساسية. ولكي يفعل ذلك، عمل الكومنترن على تجميع المجموعات والتيارات الشيوعية القائمة وتوحيدها في أحزاب مستقرة. كما عمل على كسب أكبر نسبة ممكنة من قواعد الأحزاب الاشتراكية الأوروبية (خاصة الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني المستقل والحزب الاشتراكي الإيطالي والحزب الاشتراكي الفرنسي). في هذه العملية كان العدوالأساسي هو”الوسطية” حيث كان يتعين القضاء على مصداقية الزعماء الوسطيين من أجل التمكن من كسب مؤيديهم. كما كان يتعين منعهم من دخول الأممية ونقل العدوى إليها لقد كان الضغط الذي مارسته القواعد لصالح الأممية هوما جذب الإصلاحيين إليها وخلق هذا الخطر الأخير. في المؤتمر الثاني. حذر لينين من أن الأممية الشيوعية أصبحت إلى حد ما الموضة… وقد تواجه خطر التميع من خلال تدفق المجموعات المتذبذبة وغير الحاسمة التي لم تمارس بعد قطعا مع أيديولوجية الأممية الثانية،.
<figure class="post_image"><a href="https://graphicriver.net/item/pitch-modern-powerpoint-template/14721836" target="_self"><img alt="Pitch - Modern PowerPoint Presentation Template" data-src="https://cms-assets.tutsplus.com/uploads/users/23/posts/26433/image/pitch-powerpoint-presentation-template.jpg"></a></figure><h3>3. <a href="https://graphicriver.net/item/decker-powerpoint-template/9436319">ديكر – قالب عرض أولي لعمل غني بالبيانات في بوربوينت</a> </h3>
<p>نحن نعيش في عصر البيانات. في عام 2010، قال الرئيس التنفيذي لشركة غوغل إريك شميدت <a href="https://techcrunch.com/2010/08/04/schmidt-data/">الشهيرة</a> أننا كل يومين نخلق بيانات أكثر مما كان هناك منذ فجر التاريخ حتى عام 2003. وقد <a href="http://www.northeastern.edu/levelblog/2016/05/13/how-much-data-produced-every-day/">استمر إنتاج</a> البيانات لدينا في النمو منذ ذلك الحين.</p> https://www.fundraisingzone.com/wp-content/uploads/2017/01/easyfundraising-1170x570.jpg
<ul class="roundup-block__posts"><li class="roundup-block__post"><a class="roundup-block__post-link" href="http://business.tutsplus.com/articles/how-to-come-up-with-startup-ideas-worth-pursuing--cms-19563"><img class="roundup-block__preview-image" data-src="https://cms-assets.tutsplus.com/uploads/users/23/posts/19563/preview_image/1-preview-how-to-startup-idea-generation.png"><div class="roundup-block__primary-category topic-business">النشؤ</div> <div class="roundup-block__post-title">كيف تأتي بفكرة ناشيئة تستحق الشراء</div> <div class="roundup-block__author">إدي ارنيست</div></a></li></ul>
ملاحظة: يظهر سياق الكلام أن هذا يشير إلى عمل الأفراد، وليس إلى عمل الكنائس المحلية: (آية ١٩ ـ ـ  "كل إنسان"؛ آية ٢٣ ـ ـ  "من ... هو ... رجلا ... وجهه"؛ آية ٢٤ ـ ـ  هو ... نفسه ... وجهه ... رجل هو"؛ آية ٢٥ ـ ـ  "الذي ... هذا الرجل ... عمله"؛ آية ٢٦ ـ ـ  من ... أنه ... قلبه ... ذلك"). وجه الكلام هنا إلى "الرجل" (آية ١٩، ٢٣، ٢٤، ٢٥، ٢٦) الذي له "وجه طبيعي" (آية ٢٣)، "لسان" (آية ٢٦)، "قلب" (آية ٢٦)، و "ذات" (آية ٢٤، ٢٧). من الواضح أن هذا يشير إلى الفرد. إن تطبيق هذا على الكنيسة هو إساءة استعمال لهذه المقاطع. https://www.drivencoffee.com/wp-content/uploads/2013/08/easy-fundraising-ideas.jpg
<li>فكرة المشروع</li> <li>حدد السوق المستهدف.</li> <li>انشاء خطة الأعمال.</li> <li>انشاء نموذج مالي.</li> <li>اختر اسماً</li> <li>اختراع علامة تجارية.</li> <li>انشئ موقع الكتروني.</li> <li>التعامل مع الشريط الأحمر.</li> <li>جمع الأموال.</li> <li>انشئ واختبر أول منتج أو خدمة</li> <li>ايجاد مكان</li> <li>استعن بموظفين اذا لزم الأمر</li> <li>اعداد الحسابات الخاصة بك</li> <li>اخراج الكلام</li> <li>الاطلاق</li> </ol>

الفارق الأكثر لفتا للنظر بين الأمميتين الثانية والثالثة، كمنظمات. تمثل في كون الأولى اتحاد فضفاض لأحزاب وطنية مستقلة، في حين أن الأخيرة كان مقدرا أن تكون ممركزة بشكل صارم. وكما جاء في القوانين التي اقرها المؤتمر الثاني: ينبغي أن تكون الأممية الشيوعية،في الواقع وبالفعل، حزبا شيوعيا واحدا للعالم كله. الأحزاب العاملة في البلاد المتخلفة ليست سوى الأقسام المنفصلة لهذا الحزب.‘أعطيت السلطة العليا للمؤتمر العالمي الذي يلتقي دوريا مرة كل سنة، أما بين المؤتمرات فتتولى قيادة الأممية لجنتها التنفيذية المنتخبة، والتي منحت سلطات واسعة تتولى اللجنة التنفيذية إجمالي عمل الأممية الشيوعية بين مؤتمر وآخر… وتصدر تعليمات إجبارية على جميع الأحزاب والمنظمات المنتمية للأممية الشيوعية. على اللجنة التنفيذية للأممية الشيوعية أن تطرد المجموعات والأشخاص الذين يسيئون إلى الانضباط الأممي؛ كما أن لها أيضا الحق في طرد تلك الأحزاب التي تنتهك قرارات المؤتمر العالمي.

<li class="roundup-block__content"><a class="roundup-block__content-link" href="http://business.tutsplus.com/tutorials/maximize-business-profit--cms-26766"><img class="roundup-block__preview-image" data-src="https://cms-assets.tutsplus.com/uploads/users/23/posts/26766/preview_image/maximize-business-profit.jpg"><div class="roundup-block__primary-category topic-business">الأعمال الصغيرة</div> <div class="roundup-block__content-title">كيف تزيد أرباح عملك إلى أقصى حد: سبع نصائح سريعة</div> <div class="roundup-block__author">سيلين روكي (Celine Roque)</div></a></li> <li class="roundup-block__content"><a class="roundup-block__content-link" href="http://business.tutsplus.com/tutorials/how-to-avoid-the-dismal-small-business-failure-rates--cms-26718"><img class="roundup-block__preview-image" data-src="https://cms-assets.tutsplus.com/uploads/users/23/posts/26718/preview_image/small-business-failure-rate.jpg"><div class="roundup-block__primary-category topic-business">الأعمال الصغيرة</div> <div class="roundup-block__content-title">كيف تتجنب معدلات فشل الأعمال الصغيرة المحزنة</div> <div class="roundup-block__author">مارك شنكر (Marc Schenker)</div></a></li> </ul> http://www.afpnet.org/files/images/AFPLogo300x300.jpg
أما ياسر أيوب في الصفحة الخامسة فقد كتب لا فض فوه: "لا داعي أن ننسى هموم 25 مليون شاب لننشغل بسقطات 24 شاب من مصر الجديدة! الشباب المقبوض عليهم أرادوا تقليد الغرب وممارسة الحرية!" ممارسة الحرية؟ إخص عليهم ليه كده مالهمش حق! أما إيهاب الزلاقي فقد كتب تقريرا بعنوان: "بما أنك مسلم وموحد بالله تعالى، ما رأيك بأن تتعرف على أفكار عبدة الشيطان على الإنترنت". 

وستمثل هذه الحكومة “الدكتاتورية الديمقراطية للبروليتاريا والفلاحين” وبعد فترة وجيزة من الإجراءات الحيوية التي ستكتسح جميع بقايا الإقطاع. ستدعوالحكومة الثورية الانتقالية لجمعية تأسيسية. ونظرا لكون غالبية السكان من الفلاحين فإن الجمعية التأسيسية ستكون بالضرورة معادية للاشتراكية. وسيصبح الاشتراكيون الديمقراطيون آنذاك حزبا معارضا يقود الصراع من أجل الاشتراكية. أصر لينين على أنه بهذه الطريقة ستكون الثورة الروسية شاملة(مثل الثورة الفرنسية العظيمة. ولن تكون تسوية رديئة مثل ألمانيا فى1848) وستأمن أفضل ظروف ممكنة لمعارك البروليتاريا المستقبلية.
أطلق حمودة عليهم اسم "الندّابات"، في محاولة للتنصل من الجريمة التي كان شريكًا فيها، خصوصا وأنه ورّط عددًا كبيرًا من "ولاد الناس" فيها، وطبعا الناس دول مش هيسكتوا. وحرصت روز اليوسف أن تَصِف لنا سجن المرج بأنه أصبح محاطًا بالسيارات المرسيدس والشيروكي والهوندا الفاخرة أثناء زيارات أهالي المتهمين، وكتبت بالحرف: "لوحظ على المتهمين الحرص على شرب المياه المعدنية!"

أن تأرجح أقسام من الحزب البلشفي، وفى بعض الأوقات ككل، بهذه الطريقة، لا يبطل بالطبع المبادئ التي بنى عليها فلم يحدث قبل ولا بعده أن تصرف حزب عمالي بطريقة افضل في ظل حالة ثورية. ولكن هذا التارجح يعنى أن تنظيم الحزب على أسس لينينية ليس في حد ذاته ضمانه للنجاح إنه ليس مفتاحا تنظيميا يفتح جميع أبواب التاريخ. لا يوجد غنى عن الحزب الثوري ولكن حتى أكثر الأحزاب ثورية يكون عرضة لعناصر روتينية محافظة ببساطة لان عليه أن يكون منظمة مستقرة دائما. وبالمثل فان مجرد خلق الحزب كهيئة متميزة يتضمن خطر أن يعزل الحزب نفسه عن الطبقة. أن ميزة الحزب اللينيني كانت قدرته على تخفيض هذه المخاطر إلى الحد الأدنى، إن لم يستطع أن يلغيها تماما كانت عظمة لينين في الثورة الروسية هي انه رجل الحزب بامتياز- تجاوز حزبه في التحليل الأخير لقد كان قادرا، إذا جاز القول، أن يصل من فوق الحزب إلى جماهير العمال والجنود الروس، ليس مخاطبا إياهم بقدر ما كان مستجيبا لهم، وبذلك كان قادرا على إجبار الحزب على الاستجابة أيضا. إذا شئنا التعبير عن هذه الفكرة في صورة تعميم نظري فيستطيع المرء أن يقول أن بالنسبة للينين، رغم أن الحزب كثيرا ما كان عليه أن يحافظ على درجة عالية من الاستقلالية إزاء الطبقة العاملة ككل. ورغم قوة ادعاءات الحزب وانضباطه، إلا أن الحزب ظل في التحليل الأخير خاضعا ومعتمدا عليها.لا تتضمن النظرية اللينينية بأي حال من الأحوال فيتشية الولاء الحزبي التي اتسمت بها الاشتراكية الديمقراطية ثم اتخذت بعد ذلك اكثر الأشكال والأبعاد شذوذا في الأحزاب الشيوعية الرسمية في الاتحاد السوفييتي والعالم.
قد ننظر في التنمية الاقتصادية للمجتمع المحلّي ككلّ (استحداث مجالات جديدة للأعمال، وزيادة التوظيف والأساس الضريبي...إلخ.)، أو في مجموعاتٍ مُحدَّدة ضمنه. فإذا كنّا نُجري تقديراً ما، أو نحاول التأثير على السياسة، فقد ننظر في النواحي – الجغرافية، أو الديموغرافية، أو غيرها – الأكثر إلحاحاً أو الأكثر احتمالاً للتنفيذ. والمؤشّرات على مستوى المجتمع المحلّي قد تساعدنا في جميع هذه الحالات.
الفارق الأكثر لفتا للنظر بين الأمميتين الثانية والثالثة، كمنظمات. تمثل في كون الأولى اتحاد فضفاض لأحزاب وطنية مستقلة، في حين أن الأخيرة كان مقدرا أن تكون ممركزة بشكل صارم. وكما جاء في القوانين التي اقرها المؤتمر الثاني: ينبغي أن تكون الأممية الشيوعية،في الواقع وبالفعل، حزبا شيوعيا واحدا للعالم كله. الأحزاب العاملة في البلاد المتخلفة ليست سوى الأقسام المنفصلة لهذا الحزب.‘أعطيت السلطة العليا للمؤتمر العالمي الذي يلتقي دوريا مرة كل سنة، أما بين المؤتمرات فتتولى قيادة الأممية لجنتها التنفيذية المنتخبة، والتي منحت سلطات واسعة تتولى اللجنة التنفيذية إجمالي عمل الأممية الشيوعية بين مؤتمر وآخر… وتصدر تعليمات إجبارية على جميع الأحزاب والمنظمات المنتمية للأممية الشيوعية. على اللجنة التنفيذية للأممية الشيوعية أن تطرد المجموعات والأشخاص الذين يسيئون إلى الانضباط الأممي؛ كما أن لها أيضا الحق في طرد تلك الأحزاب التي تنتهك قرارات المؤتمر العالمي.
إما الآن فقد فسرها من خلال التناقض بين المصالح التاريخية للبروليتاريا ومصالحها الفورية. التي يمكن أن تسود لفترات محدودة وفى شرائح محدودة على الحاجة للوحدة الطبقية تتطور الوحدة الاشتراكية للطبقة العاملة جدليا، من خلال الصراع الداخلي.وباعتباره العنصر الفاعل في هذا الصراع، فعلى الحزب الثوري أن يقصر عضويته على أولئك الذين يعلون المصالح الكلية للبروليتاريا على المصالح الفورية. أي على الأمميين.
×