متابعة نشر أخبار تنفيذ المشروع وتقديم تقارير مالية وتنفيذية وصور وفيديوهات عن مراحل الإنجاز ومواعيد تسليم الأعمال، وبيان أثر هذه الأعمال على المجتمع على موقع المنظمة، وإرسال إيميلات دورية عن نشاطات المنظمة  ونشاطات كبار المتبرعين واستخدام شبكات التواصل الاجتماعي مثل فيس بوك وتويتر وحتى واتس آب وربما برمجة تطبيق مرافق أو لعبة لزيادة المشاركة والتفاعل والشفافية والثقة.
<li>البدء بتحديد المنتج هو محاولة لحل المشكلة. وكثيراً ما يتم ذلك عن طريق تحكي قصة شخصية. </li> <li>ويشمل العرض غالباً ما التصوير الفوتوغرافي تجعل من السهل على الناس لتصور القصة. </li> <li>ويلي ذلك عرض المنتج، وكيف بالضبط المنتج لا يحل المشكلة. </li> <li>ثم قمت بتضمين البيانات احتياطياً للنقاط التي قمت بإجرائها.</li> <li>وأخيراً، هناك خطة حول كيفية المنتج سوف تصبح في نهاية المطاف عملية مربحة.</li> </ul> https://www.institute-of-fundraising.org.uk/public/page-images/how-is-fundraising-regulated.jpg
الناس أو المنظمات الذين يخدمهم البرنامج أو يتأثرون به يمكن أن يضموا عملاء، أفراداً في الأسر، منظمات الأحياء، المعاهد الأكاديمية، الرسميين المعنيين والمنتخبين، مجموعات المناداة أو المناصرة، وسكان المجتمع المحلي. وقد يكون من المهم إشراك الأفراد الذين يشككون في البرنامج أو يعادونه. إن فتح التقييم على وجهات نظر متعارضة واستدراج المساعدة من خصوم البرنامج المحتملين يمكن أن يعزز مصداقية التقييم. لمزيد من المعلومات، انظروا الفصل 30، القسم 6 عن: تشجيع مشاركة الخصوم كما الحلفاء.
ثانيا: كان الحزب البلشفي بروليتاري الثقل في تركيبة أعطى ديفيد لين البيان التفصيلي التالي للعضوية البلشفية لعام 1905: العمال61.9%، الموظفون الكتابيون 27.4%، آخرون 5.9%، وهويستنتج “إذا حكمنا على أساس المستويات السفلي للحزب وبصفة خاصة تأييده الشعبي” يمكن أن يقال أن البلاشفة كانوا حزبا عماليا في حين أنه “يبدومن المرجح أن المناشفة كان لديهم أعضاء “برجوازيون صغار أكثر ومؤيدون من الطبقة العاملة اقل في المستويات الأدنى مقارنة بالبلاشفة “إثناء فترة الرجعية كان هناك خروج كبير للمثقفين من الحركة في حين أن خلايا المصانع رغم عزلتها بقيت على قيد الحياة بشكل افضل مما أدى إلى زيادة الطابع البروليتاري للحزب يؤكد هذه الصورة تحليل لينين المذكور أعلاه لعمليات جمع المال بين1912 و1914 من بين جميع التبرعات للبرافدا في الربع الأول من1914. جاء 87% من العمال و13% من غير العمال. في حين أن 44% فقط من التبرعات للجرائد المنشفية جاءت من العمال و56% من غير العمال.
×