وشدد نعمة على ضرورة أن «تضع الوزارة خطاً خاصاً للمنظمات الأهلية، وخصوصاً الجمعيات الخيرية، فنحن نواجه صعوبة في التواصل مع الوزارة عبر الهاتف، ونضطر أحياناً إلى الذهاب إلى الوزارة من أجل إنهاء أمر بسيط». وفي تعليق على اشتراط تعيين مدقق مالي على حسابات الجمعية في حالة زادت مصروفاتها على 10 آلاف دينار، رأى نعمة أن «هذا الأمر قد يكون صعباً بالنسبة للجمعيات الخيرية، ونحن في جمعية المرخ دفعنا قرابة 400 دينار من أجل تدقيق حساباتنا».
<li>البدء بتحديد المنتج هو محاولة لحل المشكلة. وكثيراً ما يتم ذلك عن طريق تحكي قصة شخصية. </li> <li>ويشمل العرض غالباً ما التصوير الفوتوغرافي تجعل من السهل على الناس لتصور القصة. </li> <li>ويلي ذلك عرض المنتج، وكيف بالضبط المنتج لا يحل المشكلة. </li> <li>ثم قمت بتضمين البيانات احتياطياً للنقاط التي قمت بإجرائها.</li> <li>وأخيراً، هناك خطة حول كيفية المنتج سوف تصبح في نهاية المطاف عملية مربحة.</li> </ul> https://www.institute-of-fundraising.org.uk/public/page-images/how-is-fundraising-regulated.jpg
لذا يحرص أخصائي التدريب في مهارات النجاح للتنمية البشرية على مساعدة أخصائي ومشرفي التدريب في المنظمات ومراكز التدريب والأفراد على التحديد الدقيق لاحتياجات منسوبيهم ومنظماتهم التدريبية، ونسعد بأن نساهم في تقديم عدد من الأساليب الفعالة ( ونقصد هنا بالأاساليب هي: الطرق والأدوات التي يستخدمها الباحث أو منسق التدريب في حصر ودراسة وتحديد الاحتياج التدريبي) التي من شأنها المساعدة في حصر وتحليل وتحديد الاحتايجات التدريبية بكفاءة وفعالية ومنها :

<p>إذا قمت بتعيين سعر مرتفع للغاية ، فلن يكون هناك ما يكفي من الاهتمام في الاكتتاب العام ، وستواجه صعوبة في بيع أسهم كافية والحفاظ على السعر بعد الاكتتاب العام. حدث ذلك مع الاكتتاب العام للفيسبوك ، عندما كان على المكتتبين أن <a href="http://www.bloomberg.com/news/2012-05-19/facebook-banker-morgan-stanley-props-up-price-it-helped-boost.html">يدعموا السهم </a>ليحافظوا عليه بسعر 38 دولار.</p>


إما الآن فقد فسرها من خلال التناقض بين المصالح التاريخية للبروليتاريا ومصالحها الفورية. التي يمكن أن تسود لفترات محدودة وفى شرائح محدودة على الحاجة للوحدة الطبقية تتطور الوحدة الاشتراكية للطبقة العاملة جدليا، من خلال الصراع الداخلي.وباعتباره العنصر الفاعل في هذا الصراع، فعلى الحزب الثوري أن يقصر عضويته على أولئك الذين يعلون المصالح الكلية للبروليتاريا على المصالح الفورية. أي على الأمميين.
<p>وغالباً ما سيطلب المصارف أصحاب الأعمال لطرح منازلهم أو غيرها من الأصول الشخصية كضمان للقروض التجارية، أو لإعطاء ضمان شخصي. هذا أمر شائع خاصة للشركات الصغيرة ذات التاريخ التجاري المحدود. إذا قمت بذلك، المخاطر كبيرة. في حالة فشل الأعمال التجارية الخاصة بك وأنت لا يمكن سداد القرض، وقد تفقد عملك ليس فقط ولكن أيضا منزلك. سوف نبحث أكثر في مسألة الضمانات والضمانات في المقطع التالي.</p>
<p>ومن ثم بعد الاكتتاب العام، عندما كنت تتاجر كشركة مساهمة عامة، التفكير في استثمار جميع تلك الأعمدة ونصائح الأسهم، جميع المحللين والنقاد الانكباب على تقارير الأرباح الربع سنوية الخاصة بك والتوصية بالأسهم الخاصة بك كشراء، بيع أو عقد. ومن كل الدعاية، الذي يعطي الشركة الخاصة بك المزيد من المصداقية ويمكن أن تؤدي إلى أعمال تجارية جديدة.</p>
كان واضحا أن الوقت مناسب لطلب وقفة.أعلن لينين أنه إذا كان ” منظروالهجوم” يشكلون تيارا محددا. فمن اللازم شن صراع لا هوادة فيه ضد التيار، فبدون ذلك لا توجد أممية شيوعية. تبنى المؤتمر الثالث للأممية في يونيو- يوليو1921 شعارا “للجماهير” وأعلن أن المشكلة الأكثر أهمية أمام الأممية الشيوعية اليوم هي كسب تأثير مهيمن على غالبية الطبقة العاملة” أصبحت تعطى عناية خاصة الآن للصراعات الجزئية والمطالب الجزئية.إن مهمة الأحزاب الشيوعية هي توسيع وتعميق وتوحيد هذا الصراع من أجل مطالب ملموسة…إن هذه المطالب الجزئية المتشكلة في ضوء حاجات أوسع الجماهير، يجب أن ترفعها الأحزاب الشيوعية بطريقة لا تقود الجماهير للصراع فقط، وإنما بحكم طبيعتها ذاتها تنظيم أيضا. كانت النتيجة المنطقية لهذا الخط الجديد هي سياسة الجبهة المتحدة. التي أقرتها اللجنة التنفيذية للأممية في ديسمبر 1921 وصدق عليها المؤتمر الرابع 1922. كانت فكرة الجبهة المتحدة هي انه يجب أن يقترح على زعماء الأحزاب الاشتراكية الديمقراطية إقامة جبهة متحدة على أساس برنامج مشترك يتضمن مطالب اقتصادية وسياسية أساسية تنبع من الحاجات المباشرة للطبقة العاملة إذا قبل الاشتراكيون الديمقراطيون. فستتوفر للأحزاب الشيوعية فرصة أن يظهروا عمليا تفوقهم بوصفهم المدافعين عن البروليتاريا. وإذا رفض الاشتراكيون الديمقراطيون الاقتراحات. فستقع عليهم اللوم فيما يتعلق بأي في صفوف العمال ولكن إلى جانب كونها سلاحا غير مباشر ضد الاشتراكيين الديمقراطيين. فقد كان مقصودا من الجبهات المتحدة أيضا التوفيق بين وجود أحزاب شيوعية منفصلة وحاجة الطبقة العاملة للوحدة في صراعها اليومي ضد الصناعيين والدولة.
عندما قال ميخائيلوف (بستولوفسكى)هكذا ففي النشاط العملي ينفذ المثقفون متطلبات صغيرة في حين ينفذ العمال متطلبات كبيرة جدا، صرخ فلاديمير إيليتش قائلا:هذا صحيح تماما! وقد اختفى صوته في ضجيج كورس يقول”غير صحيح! “من جانب رجال اللجان.وعندما قال رومياتستيف” هناك عامل واحد فقط في لجنة بطرس برج، رغم أن العمل هناك ظل قائما لمدة خمس عشرة سنة “صرخ فلاديمير إيليتش قائلا: يا للعار”. https://perdidokeylive.com/wp-content/uploads/2017/11/fundraisingstar.png

كتب لينين:” في اعتقادي أن سوفيت مندوبي العمال، كمركز ثوري يوفر قيادة سياسية، ليست منظمة شديدة الاتساع، بل على العكس هي منظمة شديدة الضيق. ينبغي أن يعلن السوفيت نفسه كحكومة ثورية مؤقتة، أوأن يكون مثل هذه الحكومة الفارق الجوهري بين “رجال اللجان” ولينين هوأن رجال اللجان أرادوا أن يطبقوا في الثورة مفهوم الحزب الذي عمل في فترة ما قبل الثورة، في حين أن لينين أراد أن يعيد تنظيم الحزب بالكامل بحيث يشمل القوى الجديدة ويواجه المهام الجديدة التي ألقت بها الثورة.
<p>وغالباً ما سيطلب المصارف أصحاب الأعمال لطرح منازلهم أو غيرها من الأصول الشخصية كضمان للقروض التجارية، أو لإعطاء ضمان شخصي. هذا أمر شائع خاصة للشركات الصغيرة ذات التاريخ التجاري المحدود. إذا قمت بذلك، المخاطر كبيرة. في حالة فشل الأعمال التجارية الخاصة بك وأنت لا يمكن سداد القرض، وقد تفقد عملك ليس فقط ولكن أيضا منزلك. سوف نبحث أكثر في مسألة الضمانات والضمانات في المقطع التالي.</p>

مثال: يتمّ تحديث الخطوط التوجيهية الفدرالية المعتمدة في الولايات المتّحدة والخاصة بالفقر سنوياً. وهي تهدف إلى تعريف الفقر، غير أنّها لا تمثّل بالفعل المستوى الذي تتمكّن فيه الأسرة من إعالة نفسها بالاعتماد على مدخولها وحده. وصحيحٌ أنّ الحكومة تضع مبادئ خاصة بألاسكا وهاواي نظراً إلى غلاء المعيشة فيهما بحُكم انعزالهما، إلا أنّها لا تقدّم الإعانات للأشخاص الذين يعيشون في منطقةٍ مدنية تتّسم بغلاء المعيشة فيها، أو لأصحاب الحاجة إلى النقل في المناطق الريفية مثلاً. فالخطوط التوجيهية محدودة بالإجمال، وثمّة عدد هائل من الأسر التي عليها أن تجاهد لتأمين الطعام والمسكن والتي تتجاوز إلى حدٍّ بعيد سقف هذه المبادئ. نتيجة لذلك، تمّ تحديد نسبة 150% أو 200% من خطّ الفقر كمعيارٍ للاستفادة من الكثير من الخدمات الفدرالية والحكومية. https://www.fundraisingzone.com/wp-content/uploads/2017/02/Group-Fundraising.jpg
إن وصف سياق البرنامج - أو إطاره – يأخذ في اعتباره سِمات مهمة في البيئة التي يعمل فيها البرنامج. وهذا يشمل فهم تاريخ المنطقة وجغرافيتها والسياسات فيها وظروفها الاجتماعية والاقتصادية، وكذلك ما فعلته المنظمات الأخرى. والتقييم الواقعي والمتجاوب يكون حساساً إزاء تنوع واسع من المؤثرات المحتملة على البرنامج. إن فهم السياق يساعد المستخدِمين على تفسير نتائج التقييم بدقة وعلى تقدير مدى صلاحيتها للتعميم. مثلاً، إن برنامجاً لتحسين ظروف السكن في وسط مدينة قد يحقق نجاحاً كبيراً في حين أنه قد لا ينجح في بلدة صغيرة في منطقة أخرى من البلاد من دون تعديل كبير. أنظروا المزيد عن ذلك في من الفصل 19،القسم 4: تكييف التدخلات المجتمعية لتلائم ثقافات ومجتمعات محلية مختلفة.
ويمكن تتبّع التوجّهات السكّانية في المجتمع المحلّي من خلال تنامي المتاجر والمنظّمات الأسرية أو المناطقية أو اللطائفية أو الإثنية، أو من خلال الإعلانات التي تطلب أشخاصاً يجيدون لغاتٍ مُعيَّنة، أو الصفوف التي تُعطى بلغتَين في المدارس، أو ازدياد إعلانات المدارس الخاصة والمدارس التابعة لجهات دينية أو فئوية...الخ. وغالباً ما تُستخدَم هذه الأنواع من القياسات في تقدير الاحتياجات  وبالتالي تحديد الاتّجاه الذي يجب أن تُوجَّه نحوه الجهود المجتمعية. فالنمو السريع في فئةٍ من الأقليات الطائفية أو المناطقية أو اللغوية قد يسلّط الضوء على الحاجة إلى برامج مدرسية جديدة، وإلى صفوف لتعليم اللغات للبالغين، وإلى مترجمين فوريين في المحاكم والمكاتب الحكومية والمرافق الطبّية...إلخ.
×