<li> <strong>المشكلة</strong>: أساسا التصوير الفوتوغرافي وبيانات الشرائح لتوفير الدعم البصرية والأدلة.</li> <li> <strong>الحل</strong>: الشرائح أساسا نصية وتوضيحية باستخدام القاعدة لثلاثة لتوفير المحتوى.</li> <li> <strong>الخطة العملية</strong>: عادة الشرائح التي شيدت مع رسالة واحدة، سواء تعلق الأمر بعدد أو استراتيجية أو مخطط لإقناع أصحاب المصلحة.</li> </ul> http://fundraising.co.uk/wp-content/uploads/2016/01/uk-fundraising-1200x1200.png


<p>خيارات التصفح هي طريقة عظيمة لاطلاق تصور حول ما هو ممكن أو يمكنك أن تبدأ بهذه <a href="https://themeforest.net/search?utf8=%E2%9C%93&amp;term=&amp;view=list&amp;sort=sales&amp;date=&amp;category=wordpress&amp;price_min=&amp;price_max=&amp;sales=&amp;rating_min=" target="_self">المجموعة الأكثر مبيعاً لموضوعات وورد برس.</a></p>

16 — التصوير:  إذا كنت تمتلك كاميرا ولديك عين تلتقط الفن فربما يمكنك استخدام كاميرتك لجلب أموال. تعد عملية بيع الصور الخاصة بك أمر في غاية الصعوبة ولكن يمكن كسب أجر زهيد من تقديم المهارات الخاصة بك للكنائس المحلية، الأخويات والجمعيات النسائية، الفعاليات الرياضية المدرسية وحفلات الزفاف وغيرها حتى لو لم يكن لديك جميع المعدات لتطوير الصور باحتراف، يمكنك أن تتلقى راتبك ثم تدفع شخص أخر للقيام بمعالجة الصور.
<p>على سبيل المثال، إذا كنت تدير شركة برمجيات وكان منتجك الأساسي هو تطبيقٌ للياقة البدنية، فلا تذكر فقط خصائص وميزات التطبيق أو الكود الذي استعملته لبناء التطبيق. بدلاً من ذلك، وضح كيف يختلف تطبيقك عن مئات تطبيقات اللياقة البدنية الأخرى الموجودة في السوق. ما المنهج الجديد الذي يتبعه؟ كيف سيحسن حياة الناس الذي سيشترونه؟ ما هي المشاكل التي يقوم بحلها بطريقة مختلفةٍ عن منافسيه؟</p> https://marketplace.canva.com/MACcfUjzEMk/1/0/thumbnail_large/canva-red-donation-fundraising-poster-MACcfUjzEMk.jpg

تغطّي الخدمات الإنسانية مجموعة واسعة من الأنشطة، بدءاً بعلاج الذين يتعاطون مواد الإدمان، والوقاية من العنف، وصولاً إلى توفير الإعانات من وقود التدفئة وبناء المساكن ذات الأسعار المقبولة. وهي تشمل أنشطةً وخدماتٍ متعدّدة، كالرعاية الاجتماعية، وخدمات المساعدة في حالات التشرّد والطوارئ، والتدريب وإعادة التدريب الوظيفي، وتنمية الشباب، والوساطة المحلية، واستشارات وخدمات الصحّية النفسية الأخرى، وإعانات رعاية الصغار النهارية (التي تقع أيضاً ضمن نطاق التربية)، والوقاية من العنف، والخدمات الخاصة بالمسنّين والأشخاص الذين يعانون تأخُّراً في النمو والأشخاص المعوّقين (الإسكان، والرعاية المنزلية، والنقل...إلخ)، وتوفير الدعم للمهاجرين الجدد وفئات الأقليات اللغوية، وضمان حقوق المواطنين المدنية والقانونية، لا سيّما الأشخاص الذين لا يستطيعون تسديد أتعاب المحامين. وهذه ليست سوى جزء بسيط من الاحتمالات.
قبل عودة لينين لروسيا انزلقت القيادة البلشفية نحوموقف تأييد مشروط للحكومة المؤقتة وأيضا للحرب وعندما أعلن لينين لأول مرة وقوفه في صف إسقاط الحكومة المؤقتة وكل السلطة للسوفييتات، لم يجد أي تأييد من داخل الدوائر القيادية للحزب أدانت هذه الدوائر موقف لينين معتبرة إياه “غير مقبول”.في برافدا وذلك استناد إلى الصيغة البلشفية القديمة،”الديكتاتورية الديمقراطية للعمال والفلاحين “. لم يكن بوسع حتى أكثر الأحزاب ثورية تدقيقا في استعداده أن يتوقع كل السمات الملوثة للثورة. وبالتالي كان عليه أن يتعلم من الواقع ومن العمال. داخل قيادة الحزب كان لينين هومحرك عملية التعلم هذه.‘النظرية يا صديقي، رمادية ولكن شجرة الحياة الخالدة خضراء‘ هكذا كتب لينين مدينا هؤلاء “البلاشفة القدامى” الذين لعبوا اكثر من مرة بالفعل أدوارا مؤسفة جدا في تاريخ حزبنا عن طريق ترديد صياغات محفوظة عن ظهر قلب دون فهم، بدلا من دراسة السمات الخاصة للواقع الجديد ولحى وكون أن لينين بدا من موقع عزلة بادية، استطاع بسرعة شديدة أن يكسب الحزب لموقفه، يعود جزئيا إلى مكانته الشخصية العظيمة، ولكنه يعود أيضا إلى انه كان يعبر نظريا عن آراء العمال المتقدمين الذين يندفعون نحوالحزب كالسيل. لقد توافقت حملات لينين على البلاشفة القدامى مع الضغط القادم من مناطق المصانع. على مدى1917، كرر لينين التعليق بأن على الحزب أن يتخلص من لجنته المركزية وعلى الجماهير أن تتخلص من الحزب وحتى عندما انتصر لينين من حيث المبدأ في مؤتمر إبريل فقد استمرت أقسام من الحزب في التأرجح. وقد ظهر ذلك جليا فيما يتعلق بمسألة الانتفاضة المسلحة. شكل كامينييف وزينوفييف ونوجين وميليوتين وريهوف مجموعة داخل القيادة معارضة تماما للقيام بانتفاضة مسلحة كان كاميينف وزينوفييف، بعد لينين، أقوى قادة الحزب نفوذا ومع ذلك فقد ترددا في اللحظات الحاسمة احتاج الأمر لشهر من الطرق من جانب لينين، بما في ذلك التهديد بأنه سيستقيل ويقوم بحملة بين قواعد الحزب، لكي يتم التغلب على هذا الموقف وإخراج اللجنة المركزية من قصورها الذاتي. وعندما طلبت مجموعة زينوفييف- كامينيف، بعد الاستيلاء على السلطة مباشرة. أن يدخل البلاشفة ائتلافا مع المناشفة والاشتراكيين والثوريين، هدد لينين مرة أخرى بالانشقاق (الانشقاق النزيه والمفتوح أفضل كثيرا جدا من التخريب الداخلي وإحباط قراراتنا والإخلال بالنظام والإنهاك‘) وأعلن انه إذا كانت المعارضة لها أغلبية في الحزب. فعليها أن تشكل حكومة ائتلافية. أما هوفسوف يذهب للمارة.
أسس البنك من قبل البابا بولس الخامس تحت اسم بنك الروح القدس في ساحة دي سانتو سبيريتو في 13 ديسمبر 1605.[2] وقد بدأ تشييد المبنى عام 1513 من قبل البابا ليو العاشر، في ما أصبح يعرف بإسم "شارع البنوك".[4] وكان البنك الذي تأسس كمصدرًا جديدًا للدخل بالنسبة لأسقفية ومستشفى سانتو سبيريتو (تأسست عام 1201)،[5] والذي كان قد تزايدت صعوباته المالية في القرن السادس عشر، وعام 1607 بدأ البنك بالإشراف على الشؤون المالية للمستشفى، والتي يملكها البنك.[2] https://1dj7ia2prpz93pxo7t32a2j1-wpengine.netdna-ssl.com/wp-content/uploads/2011/07/Top10FundraisingTips.jpg
الصورة التي قدمها لينين للحزب في الشيوعية اليسارية صورة عصابة من الدوجمائيين محدودي الأفق السائرين في اتجاه واحد فقط-إلى الأمام- وإنما صورة منظمة شديدة الوعي والحنكة السياسية قادرة على المناورة وفى بعض الأحيان على المساومة والتراجع.بحيث لا تفقد أبدا الصلة بالطبقة التي تسعى لقيادتها. ومع ذلك فهي قادرة” خلال جميع المحطات الوسيطة وجميع المساومات…. أن ترى بوضوح الهدف النهائي وتسعى على الدوام لتحقيقه” بالطبع لن يكون من السهل دائما التمييز بين المساومات الضرورية وتلك الخائنة ولكن سيكون من العبث صياغة وصفة أوقاعدة عامة(لا مساومات) تناسب جميع الحالات. https://camspizzeria.com/wp-content/uploads/2014/06/Fundraising.png
إذا كنت تمتلك كاميرا و لديك عين تلتقط الفن فربما يمكنك إستخدام كاميرتك لجلب أموال . تعد عملية بيع الصور الخاصة بك أمر في غاية الصعوبة و لكن يمكن كسب أجر زهيد من تقديم المهارات الخاصة بك للكنائس المحلية , الأخويات و الجمعيات النسائية , الفعاليات الرياضية المدرسية و حفلات الزفاف و غيرها حتى لو لم يكن لديك جميع المعدات لتطوير الصور بإحتراف ، يمكنك أن تتلقى راتبك ثم تدفع شخص أخر للقيام بمعالجة الصور. https://alysterling.com/wp/wp-content/uploads/2017/07/Fundraising-Plan-Goal-Chart-1.jpg
تأمل بعض الأمثلة الأخرى، يجوز إطلاق أسماء بشرية على الناس، مثل بولس، يعقوب، داود، إسكندر كامبل، إلى آخره. هل يجوز هذا للكنائس المحلية؟ (رسالة بولس الأولى إلى أهل كورينثوس ١: ١٠ـ ١٣)؟ يجوز للأفراد العزف على الآلات الموسيقية وترديد الأغاني العلمانية (إنجيل لوقا ١٥: ٢٥؛ رسالة بولس الأولى إلى أهل كورينثوس ١٤: ٧؛ إنجيل متي ١١: ١٧). يجوز للأفراد الاغتسال في الماء لأغراض أخرى غير مغفرة الخطايا (كتاب أعمال الرسل ٩: ٣٧؛ إنجيل لوقا ٧: ٣٨). هل يجوز للكنائس المحلية، في حد ذاتها، القيام بهذه الأمور؟  

وأخيرا، غيرت نظرية لينين حول الدولة بشكل راديكالي المفاهيم السائدة وقتها حول علاقة الحزب بالدولة العمالية أثناء الاستيلاء على السلطة وبعده. لوكانت الثورة تعنى الاستيلاء على الدولة القائمة، إذن فالمضمون الطبقي للدولة كدولة عمالية يتحدد بواسطة الحزب الذي يسيطر عليها. وينبغي على الحزب سيطبقه أن يندمجا. بهذا المعنى، كان الحزب بالنسبة للاشتراكية الديمقراطية هوجنين الدولة الجديدة. نظرية لينين حول استبدال الدولة القائمة بالسوفيتات(المجالس العمالية) أقامت تمييزا واضحا بين الدولة العمالية والحزب الثوري. يتحدد المضمون الطبقي للدولة الجديدة من خلال كونها من خلق الطبقة العاملة ككل. وكون أن الطبقة ككل تشترك في تسييرها”. في ظل الاشتراكية…ستصعد جماهير السكان إلى مستوى لعب دور مستقل، ليس فقط في التصويت والانتخابات، وإنما أيضا في الإدارة اليومية للدولة” دور الحزب ليس أن يكون الدولة العمالية. وإنما أن يكون الأقلية المتقدمة التي تقود وترشد عملية خلق وتعزيز الدولة الجديدة وكما ذكر كريس هارمان الاشتراكي البريطاني المعروف ” الدولة السوفيتية هي أعلى تجسيد ملموس للنشاط الذاتي للطبقة العاملة كلها” والحزب هوذلك القسم من الطبقة الأكثر وعيا بالمغزى التاريخي العالمي للنشاط الذاتي” ولان الحزب والدولة ليسا متطابقين فمن الممكن لأكثر من حزب أن يتنافسوا على التأثير والحكم داخل إطار مؤسسات سلطة الدولة العمالية”. https://farm4.staticflickr.com/3920/14391887604_aa9205d433_o.jpg
الحزب الذي يستهدف تحطيم الدولة لا يمكن أن ينظم بنفس طريقة الحزب الذي ينوى الاستيلاء عليها. ينبغي أن يكون مركز ثقله في المصانع لا في البرلمان. حيث أن الدولة الجديدة ستنشأ من المصانع. لا يمكن لأعضاء الحزب العاديين أن يكونوا مجرد مصوتين سلبيين أوحتى دعائيين. فعليهم هم أنفسهم أن يصبحوا قادة لزملائهم العمال وبناة لآلة الدولة الجديدة الخاصة بهم وفضلا عن ذلك فإن أطروحة أن الدولة البرجوازية ينبغي تحطيمها ألغت بشكل نهائي خيار الثورة السلمية أوالدستورية. حتى بالنسبة لأكثر الجمهوريات الديمقراطية حرية. ستتضمن الثورة البروليتارية، بحكم التعريف. صراعا جماهيريا على السلطة، وبالتالي فان كل حزب ثوري ينبغي أن يكون منظما بحيث يتمكن من قيادة صراع كهذا. لقد عنى ذلك خلق أجهزة شرعية وغير شرعية متوازية. وتنظيم تجريدات محاربة وخلق مجموعات حزبية داخل القوات المسلحة، وما إلى ذلك.
أصحاب المصلحة: يشير هذا المصطلح إلى أولئك الذين يهمهم البرنامج أو الجهد – أو يراهنون عليه. من هؤلاء هناك الأشخاص الذين يفترض أنهم يستفيدون (كالأطفال وأهلهم أو من يرعاهم) أو أصحاب النفوذ المحدد (كالمسؤولين المنتخبين أو المعيّنين) أو أولئك الذين يعارضونه ( أي خصوم البرنامج أو الجهد المتحملين). والسؤالان الرئيسيان عن "أصحاب المصلحة" هما: مَن يهمه الأمر؟ وما الذي يهمه فيه؟
في كتيبه الإمبريالية أعلى مراحل الرأسمالية، استهدف لينين إظهار أن الثورة كانت على جدول الأعمال على النطاق العالمي كانت حجة لينين، في خطوطها العامة، هي أن الإمبريالية كانت نتاج التحول، من خلال قانون تركيز رأس المال، من الرأسمالية القائمة على المنافسة الحرة إلى عكسها، الرأسمالية الاحتكارية. كان هذه مصحوبا بسيطرة رأس المال المالي على رأس المال الصناعي. وتحقيق تراكم الفائض من رأس مال لم يكن من الممكن أن يجد منافذ مربحة إلا في البلاد المتخلفة حيث العمل رخيص ورأس المال نادر.
الشباب هم أطفال الأمس، وعماد الحاضر، وقوة المستقبل، ويُعتبرون الركيزة الأساسية في تقدّم وبناء كل مجتمع، فهم يحملون بداخلهم طاقات وإبداعات متعددة، يحرصون من خلالها على تقديم الأفضل للمجتمع الذي يعيشون فيه، ويستطيع الشباب من خلال التعاون بين بعضهم البعض على الرقي بالمجتمع، وحث الآخرين على المشاركة الفعالة في تقدّمه، كما أنّ هذا الدور الذي يلعبه الشباب ينعكس إيجابياً على معارفهم، وزيادة تأثرهم وتأثيرهم بالآخرين.أهمية الشباب في تقدم المجتمع
ويقوم قسم العلاقات مع المانحين وتعبئة الموارد بالتنسيق بشكل وثيق مع الحكومات من أجل حشد الموارد وإطلاع هذه الجهات المعنية الرئيسية على الاحتياجات وأوجه استخدام الأموال التي تتبرع بها. وتقوم وحدة التمويل القائم على القطاع الخاص بدور مماثل، إذ تتواصل مع المنظمات غير الحكومية والشركات الاستئمانية والمؤسسات والمانحين من القطاع الخاص. وقد تمكنت هذه الوحدة من جمع ما يناهز الـ50 مليون دولار أميركي خلال العام 2008.
في بعض الأحوال، يكون اختلاط المجموعات والجماعات المختلفة (وأبناء الطوائف أو الإثنيات أو القبائل أو المناطق...الخ) واضحاً، أو بالتالي عدم اختلاطها. مثلاً، في مدنٍ معينة لا نجد الكثير من الأشخاص ذوي البشرة البيضاء في الأحياء السكنية الخاصة بالأشخاص ذوي البشرة السوداء، إلا إذا كانوا يعملون هناك، وثمّة أحياء سكنية كثيرة يسكنها الأشخاص ذوو البشرة البيضاء وينطبق عليها الأمر نفسه بالنسبة إلى الأميركيين من أصل أفريقي. ولكن، في مدنٍ أخرى، نجد الكثير من الأحياء السكنية التي تتخالط فيها الجماعات، وتبدو فيها أماكن العمل أو الأسواق مندمجة كلياً، فيما المجموعات على الطرقات تعكس تنوّع المجتمع المحلّي. والسؤال الحقيقي يكمن في ما إذا كان هذا الاختلاط الظاهر يستمرّ بعد ساعات العمل أيضاً، أو ما إذا كان الأشخاص من الخلفيات المختلفة يتعاملون بودّ مع بعضهم البعض، ولكنّهم نادراً ما يصبحون أصدقاء حقيقيين، أو ينضمّون إلى الجهود أو المنظّمات نفسها. فإذا كنّا مشتركين في حملةٍ لمناهضة التمييز العنصري او الطائفي، مثلاً، فإن أحد المؤشّرات المهمّة يتمثّل في تحديد ما إذا كان الأشخاص من الخلفيات المختلفة يبنون علاقاتٍ حقيقية في المجتمع المحلّي حيث يعيشون.

الفارق الأكثر لفتا للنظر بين الأمميتين الثانية والثالثة، كمنظمات. تمثل في كون الأولى اتحاد فضفاض لأحزاب وطنية مستقلة، في حين أن الأخيرة كان مقدرا أن تكون ممركزة بشكل صارم. وكما جاء في القوانين التي اقرها المؤتمر الثاني: ينبغي أن تكون الأممية الشيوعية،في الواقع وبالفعل، حزبا شيوعيا واحدا للعالم كله. الأحزاب العاملة في البلاد المتخلفة ليست سوى الأقسام المنفصلة لهذا الحزب.‘أعطيت السلطة العليا للمؤتمر العالمي الذي يلتقي دوريا مرة كل سنة، أما بين المؤتمرات فتتولى قيادة الأممية لجنتها التنفيذية المنتخبة، والتي منحت سلطات واسعة تتولى اللجنة التنفيذية إجمالي عمل الأممية الشيوعية بين مؤتمر وآخر… وتصدر تعليمات إجبارية على جميع الأحزاب والمنظمات المنتمية للأممية الشيوعية. على اللجنة التنفيذية للأممية الشيوعية أن تطرد المجموعات والأشخاص الذين يسيئون إلى الانضباط الأممي؛ كما أن لها أيضا الحق في طرد تلك الأحزاب التي تنتهك قرارات المؤتمر العالمي.
×