<p>ليس فقط يمكن لك برفع مبالغ كبيرة من المال من أصحاب رأس المال الاستثماري، ولكن يمكنك أيضا أن نعود ونطالب بأكثر من ذلك، أما من نفس الشركة أو من غيرهم. تويتر، على سبيل المثال،<a href="http://en.wikipedia.org/wiki/Twitter#Funding"> أثارت</a> بين $ 1 مليون ومبلغ 5 مليون من الجولة الأولى لتمويل رأس المال الاستثماري في عام 2007، ومبلغ 22 مليون في عام 2008 ومبلغ 35 مليون في عام 2009 (بالإضافة إلى مبالغ أخرى لم يكشف عنها). الشركة كانت تنمو بسرعة، وجولات إضافية تسمح بجمع مبالغ أكبر تماشيا مع صورتها أعلى.</p>
المردود، أو إرجاع الأثر، هو فعل التواصل الذي يحدث بين كل واحد من المشاركين في التقييم. إن إعطاء مردود إلى الآخرين أو تلقي مردود منهم يُلحقان مناخاً من الثقة بين أصحاب المصلحة. هذه العملية تحفظ التقييم على سكته حين تبقي كل مشارك على علم بما يحققه التقييم من تقدم. إن للمستخدِمين الرئيسيين ولغيرهم من أصحاب المصلحة الحق في التعليق على قرارات التقييم. فمن زاوية ضمان الاستخدام، يشكل المردود الصادر عن أصحاب المصلحة جزءاً ضرورياً من كل خطوة في التقييم. ويمكن التشجيع على الحصول على مردود ذي قيمة من خلال تنظيم مناقشات في كل خطوة من خطوات التقييم والتشارك الروتيني للنتائج المرحلية، والتفسيرات المؤقتة ومسودات التقارير. للمزيد، أنظروا الفصل 39، القسم 2 عن توفير المردود لتحسين المبادرة.
علاوةً على ذلك، فإنّ المؤشّرات على مستوى المجتمع المحلّي قد توفّر أيضاً معلوماتٍ عن آثار المشاريع والمبادرات المجتمعية. على سبيل المثال، يمكن قياس نتائج توسيع نظام النقل العام، ليس من خلال عدد الركّاب فحسب، بل أيضاً من خلال عدد الأيام التي تكون فيها نوعية الهواء جيّدة، وحجم الأعمال في الأحياء السكنية التي استفادت مؤخّراً من التوسيع، والزيادة في افتتاح المطاعم والنوادي في هذه الأحياء السكنية.
وزاط رسام الكاريكاتير ماهر داود، واحد من أقل من شهدتهم جريدة الأهرام موهبة، والذي حصل على المربع الخاص بصلاح جاهين في غفلة من الزمن، فرسم كاريكاتير يجري فيه إرهابي وراء شاب قائلا: "بلوتي سببها قلة الفلوس وبلوتك سببها كثرتها"، وكاريكاتير آخر لشاب يقف أمام ضابط شرطة قائلا: "مالقيتش حد يربيني"، وإرهابي يتحدث لشاب في السجن قائلا: "انت ما قدمتش جديد احنا بنعبد الشيطان من زمان".
×