<p>أو، على الجانب الآخر، إذا كانت شركتك هو توليد الكثير من النقد، وهو في وضع مالي صحي، يمكنك بسهولة شراء الأسهم مرة أخرى. قامت شركة آبل بشراء ما<a href="http://www.forbes.com/sites/johnbuckingham/2014/02/27/just-how-big-was-apples-14-billion-buyback/"> قيمته 40 مليار دولار من الأسهم</a> في العام الماضي. يمنح التداول العام لشركة ما الكثير من مرونة التمويل.</p>

ولكن الطريقة الوحيدة لفعل هذا، هي جمع التبرعات بطريقة أفضل. وأفضل وسيلة لذلك هي تخطي مرحلة تعلم جمع التبرعات. و قبول مهنة جمع التبرعات كمهنة مشرفة ومسعى نبيلاً للمجلس أيضاً . ليست قذرة أو مقززة، بل على العكس تماماً. وكما أحب أن أقول ” جميل هو جمع التبرعات “إن لم يتم إتخاذ هذه الخطوة سوف نظل نعمل هذا العمل على مضض، و سوف يظل عملاً كريها ًعلينا القيام به .
الكثير من هذه المؤشّرات مفيد للغاية عندما تُقارَن بأرقامٍ سابقة، أو بأرقامٍ من مجتمعات محلّية مشابهة، أو عندما تُرصَد مع مرور الوقت، أو عندما يُنظَر إليها كنسبة مئوية أو حصّة من السكّان. وغالباً ما تأتي هذه الأرقام بالصيغة التالية: "لكلّ 100000 (أو مئة 1000) شخص". بالتالي، إذا كان لدينا 20 حالة سرطان رئة في مجتمعٍ محلّي مؤلّف من 10000 شخص، فقد يُكتَب الرقم بالصيغة التالية: نسبة 200 حالة لكلّ 100000." بهذه الطريقة، يمكن مقارنة الأرقام بطريقةٍ معقولة مع أرقام مجتمعات محلّية من أيّ حجمٍ كانت. https://www.donorsearch.net/wp-content/uploads/2015/11/Major-Donor-Fundraising-Strategies_Planned-Giving.jpg
<p>مع هذه القروض، وكنت لا تزال الاقتراض من بنك أو المقرض الخاص الأخرى، ليس بشكل مباشر من الحكومة. ولكن الترتيبات الاحتياطية ضمانات القروض، مما يجعل من الأسهل لإقناع مقرض خاص أتقدم إليكم بالائتمان. وهناك برامج للقروض التجارية الصغيرة عامة، وكذلك للشركات التي تواجه ظروفا خاصة مثل تتعافى من كارثة طبيعية. يمكنك معرفة المزيد <a href="http://www.sba.gov/loanprograms">هنا</a>.</p>

<p>لدى العلامة التجارية أيضا عنصر بصري، مما يساعد على تعزيز صورة كنت قد قررتها. الاختيار المحدد للون، نوع وحجم الخط، والرسومات يمكن أن يساعد في تكوين صورة وشخصية للعلامة التجارية: مرحة وملتوية، مسؤولة وموثوقة، أو أي شيء آخر. لمزيد من المعلومات، انظر للبرنامج التعليمي لمستشار العلامات التجارية غريس فوليس حول <a href="https://design.tutsplus.com/articles/how-to-create-your-own-brand-guidelines--cms-24901">الخطوط الارشادية لانشاء العلامة التجارية الخاصة بك</a>.</p> https://26e82812lcn1phu7x39a4myi-wpengine.netdna-ssl.com/wp-content/uploads/2017/05/peertopeer.png


ومن الضروري الإحتفاظ بموظف التطوير. وخصوصاً إذا كان هذا الشخص ناجح وساعد على إستقرار مؤسستك. إحتفظ به. أذا اتخذت مؤسستك منحى سيئاً إكتشف لماذا. تحدث مع موظفي التطوير السابقين الذين ماعادوا يأخذون منك شيك مرتباتهم وأسالهم. إبحث عن فكرة .فقد تكون تدفع أقل أو تطلب كتيراً، أو أنك تفتقر إلى القيادة. كلما بقي موظف التطوير في منصبه كلما أصبح بصورة عامة أكثر قيمة. يعتمد عملنا على العلاقات، كلما رسخنا لعملنا غير الربحي، كلما جنينا مزيداً من المال. جميعنا مدفوعين بالمهمات، ولكن حينما تعاملنا بإحترام، وتحترم عملنا وتعوضنا جيدا سوف نبقى.
6. إذا تقدم العميل ( المتدرب أو الجهة ) بطلب إلغاء مشاركته في البرنامج التدريبي المسجل به قبل بداية البرنامج التدريبي بمدة أقل من خمسة أيام عمل وأكثر من يوم عمل من موعد بداية  , فإنه يعاد اليه المبلغ الفعلي الذي قام بتسديده حسب سجلات الإيداع وسندات القبض أو إيصالات التحويل كاملاً مع خصم 30% من قيمة المبلغ المسدد من قبله لصالح مركز مهارات النجاح للتدريب مقابل النفقات الإدارية خلال مدة أقصاها أسبوع من طلب الإلغاء.
ثانيا: كان الحزب البلشفي بروليتاري الثقل في تركيبة أعطى ديفيد لين البيان التفصيلي التالي للعضوية البلشفية لعام 1905: العمال61.9%، الموظفون الكتابيون 27.4%، آخرون 5.9%، وهويستنتج “إذا حكمنا على أساس المستويات السفلي للحزب وبصفة خاصة تأييده الشعبي” يمكن أن يقال أن البلاشفة كانوا حزبا عماليا في حين أنه “يبدومن المرجح أن المناشفة كان لديهم أعضاء “برجوازيون صغار أكثر ومؤيدون من الطبقة العاملة اقل في المستويات الأدنى مقارنة بالبلاشفة “إثناء فترة الرجعية كان هناك خروج كبير للمثقفين من الحركة في حين أن خلايا المصانع رغم عزلتها بقيت على قيد الحياة بشكل افضل مما أدى إلى زيادة الطابع البروليتاري للحزب يؤكد هذه الصورة تحليل لينين المذكور أعلاه لعمليات جمع المال بين1912 و1914 من بين جميع التبرعات للبرافدا في الربع الأول من1914. جاء 87% من العمال و13% من غير العمال. في حين أن 44% فقط من التبرعات للجرائد المنشفية جاءت من العمال و56% من غير العمال.

ثانيا: كان الحزب البلشفي بروليتاري الثقل في تركيبة أعطى ديفيد لين البيان التفصيلي التالي للعضوية البلشفية لعام 1905: العمال61.9%، الموظفون الكتابيون 27.4%، آخرون 5.9%، وهويستنتج “إذا حكمنا على أساس المستويات السفلي للحزب وبصفة خاصة تأييده الشعبي” يمكن أن يقال أن البلاشفة كانوا حزبا عماليا في حين أنه “يبدومن المرجح أن المناشفة كان لديهم أعضاء “برجوازيون صغار أكثر ومؤيدون من الطبقة العاملة اقل في المستويات الأدنى مقارنة بالبلاشفة “إثناء فترة الرجعية كان هناك خروج كبير للمثقفين من الحركة في حين أن خلايا المصانع رغم عزلتها بقيت على قيد الحياة بشكل افضل مما أدى إلى زيادة الطابع البروليتاري للحزب يؤكد هذه الصورة تحليل لينين المذكور أعلاه لعمليات جمع المال بين1912 و1914 من بين جميع التبرعات للبرافدا في الربع الأول من1914. جاء 87% من العمال و13% من غير العمال. في حين أن 44% فقط من التبرعات للجرائد المنشفية جاءت من العمال و56% من غير العمال.
×