<p>قد لا تكون استراجيتك واضحة لحد الآن، ولكن لاتقلق - كما ذكرت، هي وثيقة حيوية. دون المعطيات التي تملكها الآن، ثم قم بتحديثها خلال تقدم العمل وتوضح الصورة أكثر. بشكل مشابه مع فريق التنظيم والادارة، لابأس بأن يكون الفريق مكون منك أنت فقط الآن، أو اذا كنت لا تعلم من ستحتاج له. تعامل مع خطة الأعمال على أنها مسودّة ستقوم بتحديثها باستمرار مع حصولك على مزيد من المعلومات.</p>
<p>ومن ثم بعد الاكتتاب العام، عندما كنت تتاجر كشركة مساهمة عامة، التفكير في استثمار جميع تلك الأعمدة ونصائح الأسهم، جميع المحللين والنقاد الانكباب على تقارير الأرباح الربع سنوية الخاصة بك والتوصية بالأسهم الخاصة بك كشراء، بيع أو عقد. ومن كل الدعاية، الذي يعطي الشركة الخاصة بك المزيد من المصداقية ويمكن أن تؤدي إلى أعمال تجارية جديدة.</p> https://www.signupgenius.com/cms/images/church/Dollarphotoclub_53245812-kids-volunteer-trash-bags-325px.jpg
ومع ذلك، فإن نظرية جديدة حول الحزب لم تكن لتقف بذاتها، لقد كانت تقتضي التجديد الشامل للماركسية فنظرية الحزب هي مجرد تطبيق لتحليل الصراع الطبقي ككل على مسألة التنظيم. كانت الأحزاب الاشتراكية الديمقراطية منتجة ونتاجا في نفس الوقت لتفسير ميكانيكي وقدري للماركسية تم من خلاله النظر لتوحيد البروليتاريا ونموحزبها السياسي كعملية تسير بسلامة وتجانس في خط صاعد بانتظام كنتيجة حتمية للتطور الرأسمالي. في إطار هذه الصورة، صاغ كاوتسكي مهام الماركسيين بأنها “بناء التنظيم وكسب كل مواقع القوة التي نستطيع أن نكسبها ونحتفظ بها، ودراسة الدولة والمجتمع، وتعليم الجماهير، لا نستطيع بوعي وبشكل منتظم أن نضع أهدافا أخرى لأنفسنا أولمنظماتنا” إما الهدف فهو” الوصول إلى سلطة الدولة عن طريق الحصول على أغلبية في البرلمان. ورفع البرلمان إلى مستوى سيد الحكومة” ورأى كاوتسكي أن هذا الهدف سيتحقق حتما بشرط فقط أن يتجنب إرباك ” منظماته” من خلال التورط في صراعات حمقاء وغير ناضجة عمليا. أصبح تجنب مثل هذه الاضطرابات الشغل الشاغل لكثير من القادة الاشتراكيين الديمقراطيين في سنوات الحرب الأولى. عكف لينين بشكل منتظم على تدمير هذه الرؤية وبناء أساس نظري جديد للأممية الثالثة المستقبلية. وقد دفع هذا لينين نحوثلاثة مجالات أساسية للبحث النظرأ) الفلسفة. (ب) الاقتصاد (تحليل الإمبريالية) (ج)السياسة (الدولة). كان لكل من هذه المجالات تأثيره على نظريته حول الحزب، وبالتالي، فعلى الرغم من انه ليس من الممكن هنا أن نشير للارتباطات المتبادلة الأساسية إلا أننا سنضطر في عجالة إلى الاشارة إلى أهم هذه الإسهامات.
<figure class="post_image"><a href="https://graphicriver.net/item/investor-pitch-deck-powerpoint-template/12751697" target="_self"><img alt="Investor Pitch Deck - PowerPoint Template" data-src="https://cms-assets.tutsplus.com/uploads/users/23/posts/26433/image/investor-pitch-deck-powerpoint-template.jpg"></a></figure><h3>5. <a href="https://graphicriver.net/item/pitch-deck-start-up-powerpoint/12253011">مجموعة عرض أولي للانطلاق – عرض بوربوينت تقديمي</a> </h3>
وزاط رسام الكاريكاتير ماهر داود، واحد من أقل من شهدتهم جريدة الأهرام موهبة، والذي حصل على المربع الخاص بصلاح جاهين في غفلة من الزمن، فرسم كاريكاتير يجري فيه إرهابي وراء شاب قائلا: "بلوتي سببها قلة الفلوس وبلوتك سببها كثرتها"، وكاريكاتير آخر لشاب يقف أمام ضابط شرطة قائلا: "مالقيتش حد يربيني"، وإرهابي يتحدث لشاب في السجن قائلا: "انت ما قدمتش جديد احنا بنعبد الشيطان من زمان".
×